شعر وحكاياتعام

أصابعُ الضّوء …

شعر : مصطفى الحاج حسين 
يلاحقني سقوطي
أينما تعثّرتُ بالعماء
أركضُ في عتمةِ الصّرخة
يتناهى لدمي خطوات الموت
يسبقني الخواء لمخبأ جرحي
وقامتي تستظلُّ بلهاثي
يادربَ الرّجوع خذني لعكّازتي
لأتوكأ على جذعِ الذّكريات
وأعطي للفرحةِ ألفَ بابٍ
يدلفُ منها الرّجاء
ووميض المدى
يادربَ النّدى المتعرّج
في شهقتي
ياموجَ الظّلمة الخرساء
يالظى الوقت المشظّى
كم أهرقتني الليالي
ونهشت بي المواجع ؟!
وأنا أقتاتُ على أصابعِ الضّوء
يحملني انكساري على النّهوضِ
لأصعد سلالم أغواري الهاربة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: