شعر وحكاياتعام

أغلقت بابي

لجمالها
غطت على سود العيون 
برمشها
سلك الفؤاد طريقه
في حبها
برع المداد بحرفه
في وصفها
وتبسمت
فأنير في الكون الظلام 
بثغرها
ولأجلها 
ذرفت عيوني دمعها
سارت على درب النوى 
ولوحدها
من بعدما
عزفت بقلبي لحنها
مازلت أجهل سرها
خاطبت عقلي كي أحاول
فهما
فرأيته قد غاب عني
مرتضي
يا أيها الزمن الغريب
تركت في كآبة
لا تنتهي
وزرعتني في وسط نيران
تقوض مضجغي
وهمست لي
أن الحكاية كلها قد 
تنقضي
بعيون ساحرة تزين 
مهجعي
لكنني
عاشق وعشقي 
يقتضي
عهد الوفاء لمن تسور 
مرفقي
أغلقت بابي علني 
وسأكتفي
بجموع أحزان تطل
وتختفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: