شعر وحكاياتعام

وصيَّتي .


شعر : مصطفى الحاج حسين .

أركضُ أمامَ الوقتِ

أسابقُ موتي

لأكتبَ لكِ

ماعجزتُ عن قولهِ طوالَ عمري

لأسبابٍ تتعلّقُ بكِ

فأنا حاولتُ كثيراً

وبذلتُ كلَّ دقَّاتُ قلبي

لأعترفَ أمامكِ بحبّي

لكنّكِ كنتِ تتهرّبينَ

وتوصدينَ البابَ بوجهِ قصائدي

لهذا ..

سأكتبُ في وصيّتي الأخيرةُ

إن ندمتِ يوماً

وتأثّرتِ بقصائدي

زوري قبري على الأقلِّ

والمسي بأصبعكِ الشّاهدة

لأنهضَ على الفورِ

وأنفضُ عنّي غبارَ الموتِ

أعانقكِ بضراوةٍ وجنونٍ

على مرآى فرحةِ الموتى

اللذينَ سيصفّقون لنا

ويباركونَ حبُّنا الأبدي

الذي لن يموت .

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: