شعر وحكاياتعام

لما تيجى ف يوم وتسـأل


الى أحمد عثمان.

لما تيجى ف يوم وتسـأل

ويقولولك عنى

مات!!

أفتكرنى بدعوة

وأقرا ليا الفاتحه

وانت خاشع ف الايات

شوف ياصاحبى:

أكيد هــتعرف

مهما عشنا

ومهما كنا

فــــيوم هنصبح ذكريات

عارفك أكيد

هتفتكرنى

يا ما كان بينا حكايات

عارفك

هــــتضحك

لما يوم يخطر ف بالك

حكاية الشاعر وصاحبه

اللى كان اكتر صحابهم

م البنات

رحلة السان مارك

فاكر

لما أشترى ديوانين وقصة

ولما لموا الاجرة ناقصه

كانت حكايه

كأنها لسه النهاردة

والزمن

ولا عمره فات

…………

وأنت راجع م الجنازة

فوت على يوسف وقوله

صاحبك الحريف خلاص

أبتدى رحلته

نحو الخلاص

قوله لسه موجوده رسايلك

اللى بالقلم الرصاص

قوله لسه ف قلبه شايلك

ياما تاه عد ف جمايلك

لما كنتو صغيرين

لعبكم

كان خد وهات

قوله مات

…………

هتقابلنى

اكيد ف كلمه

متشلالى عند انور

انت عارفه

صاحبى جوة الحزن

والقلم اللى باكى

شوف قصايدنا سوى

ياما

دارى الدمعه جوة كلمه

خاف مرة

أشوفها

وألمس الحزن ف حروفها

كان صديقى

وكان طريقنا عشان مايكمل

نفترق

واللقا يبقى

بظروفها

قوله

مات!!

……..

لما تفتح

صفحتى

ووصيتى

هتلاقى كام قصيده

حروفها دايبه من الوهن

عن حبيبه

وعن غريبه

وعن

وطن

وأحنا ايه بس موتنا

قبل المعاد

الا

الوطن

……

مدير قسم الأدب والشعر علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: