شعر وحكاياتعام

ما أسوأ صمتك اللعين



ما أسوأ صمتك اللعين
بقلمى نجلاء فتحى عزب
ساكت أنت ..!
كـ سكوت حجر صلب ..كـ سكوت الأرض ..
جبينك لا يقطب ..
عيونك ساهرة ولكنها تغمض ..
والأرض ساكنه تغدو المارة عليها 
وهى لا تغضب ،، لا تركض
وكأنك مثلها ..
فـ الناس على
سطحها يسيرون
ويحفرون ويزرعون
وفوقها يبنون ويهدمون
وهى فى هدوء فى سكون
فى ركود مرعب .. ولاهتمامها تعرِض 
لا ندرى اذا كانت تحس بنا
أو تشعر بنا ،، أم أنها لنا
ستفاجئنا ببركانٍ مجنون
بعد هذا الكبت ،، وذاك الصمت ..
وأنت ..!!!
فهل ستحِن الى هذه النفس ؟
وهل ستشعر بها وتحس ؟
وتفاجئها ببركانٍ من الكلام
وينابيع من الحس ..!!
أم ستظل كما أنت 
انسان عظيم البنيان
لكن بداخلك خربان
بنى من هشاشة جدران 
قابلة للهدم فى أي لحظة
في أي امتحان
تقع صورتك تفر 
تبتعد عن من حولك
وتظل واقفاً في المكان
صورة حاولت الصمود
والكِبر والعصيان
الى متى ستظل 
صامداً أيها الإنسان ؟!!


مدير قسم الأدب والشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: