عاممقالات

الدوام في العلاقات الانسانيه :-


بقلم وفاء العشري
————————–
*استوحيت مقالتي وأنا أحضر أهم مناسبه في حياتي؛ 
*وأنا جالسه في أفخم فندق في مصر….. حقآ يبهرك المكان والقاعة والترتيبات الفندقية الرائعه…… والفخامة من حولك في كل ركن من أركان المكان… اساس معماري رائع وفخم… ديكورات رائعه في كل مكان…. قاعة على أعلى مستوى…. خدمه فندقية عاليه؛ 

*و هي لحظات لتأملك للمكان… وبعدها تتلاشى تلك اللحظات وتحل محلها العلاقات داخل القاعه…. والشعور بالسعاده ليس بالمكان ولكن بالأشخاص…. والعلاقات الجميله والفرحه المتبادله وصدق المشاعر….. تبقى الجدران كمان هي بلا روح ولاحركه ولا حياه ولامشاعر هي حجاره واصنام….. ولكن العلاقات الانسانيه الصادقه…. الحب المشاعر المشاركه هي الحياه داخل المكان…. والتي بدونها لا جمال للمكان؛ *فالأشخاص من حولك هم مبعث الفرحه والبهجة والسعادة الحقيقيه؛ 

*تنسى المكان وحتى الزمان وتبقى المشاركه الحقيقيه للعروسين فالمشاركه هي مصدر الفرحه واساسها……. الأهل والأصدقاء والاحباب؛ 
* فالأنسان بدون هؤلاء لن يشعر بالفرحة لأن المكان الفخم بدونهم حجاره بلا روح؛ 

*وانت تختار المكان بفخامة…. لا تختار فخامة من حولك ولكن اختار فخامة من يحبك…. وتذكر أن الأهل والأصدقاء هم بقلوبهم وليسوا بنظاهرهم…. فالمشاعر هي الرقي والفخامة؛ 

**في النهايه تبقى العلاقات الانسانيه الصادقه هي الأساس والدوام…. فينتهي الفرح ونغادر فخامة المكان ولكن بصحبة أهل وأصدقاء هم لنا الدوام؛ 
وحتى تبقى انسان ابقى تحت جلدك.. تجد نفسك أروع مخلوقات الله؛

__________

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: