رياضة عربية وعالميةعام

مصر الي كأس العالم رافعوا رايات النصر



مصر الي كأس العالم رافعوا رايات النصر 
كتب. محمود عرباوى

رافعوا رايات النصر مصر الى كاس العالم بروسيا ، وفرحه عارمه وسط جموع الشعب المصرى بعد بوصل مصر الي مونديال روسيا

“بلادي بلادي بلادي.. لكي حبي وفؤادي” كلمات النشيد الوطني المصري ستعزف لأول مرة منذ 27 عاما في نهائيات كأس العالم، نعم. تأهل منتخب مصر إلى مونديال روسيا 2018 بعد الفوز على الكونغو بهدفين لهدف بسيناريو مجنون.

سنة 1990 بدأت بعض الشركات الأمريكية تتحسس خطواتها الأولى في الاتصال بالإنترنت.. الاختراع الذي لم يُكتب خلاله عنوانا واحدا “مصر تتأهل إلى كأس العالم” قبل اليوم الأحد الثامن من أكتوبر 2017.

تلك السنة كانت هي آخر ذكريات مصر في كأس العالم الذي إن كنت من مواليد أوائل الثمانينات فربما تتذكر نشوة التأهل إلى المونديال، لكن من هم بعد ذلك فيعيشون الحدث للمرة الأولى.

تأهل طال انتظاره لسنوات عجاف.. ست بطولات كأس عالم.. ستة مدربين مختلفين.. عشرات الفرص الضائعة داخل وخارج المستطيل الأخضر.

لكن محمد صلاح لم يسمح بتكرار إهدار الفرص التي تظل عالقة في الأذهان فسجل الهدفين بالدقيقتين 61 و94 ليكتب المقدمة للفراعنة ومعه انفجار فرحة المصريين ودكة البدلاء التي يتقدمها الأرجنتيني هيكتور كوبر.

ولم لا، فالمدرب الأرجنتيني البالغ من العمر 61 عاما قاد الفراعنة لكأس العالم لأول مرة بعد الجنرال الراحل محمود الجوهري الذي صعد بمصر مونديال 1990. كما أنه المدرب الأجنبي الثاني بعد أن قاد الإسكتلندي جيمس ماكراي منتخب مصر للتأهل إلى كأس العالم 1934.

ورفع الفوز رصيد مصر للنقطة 12 الرقم الذي يستحيل على أوغندا أو غانا الوصول إليه بالجولة الأخيرة بعد تعادلهما سويا سلبيا في الجولة الخامسة من تصفيات المجموعة الخامسة.

شوط سلبي

غلب طابع التوتر على لاعبي مصر في الشوط الأول، وسمح للكونغو في الاستحواذ على الكرة والوصول حتى منطقة جزاء الفراعنة لكن لم تحدث خطورة على مرمى عصام الحضري.

ورغم الاستعجال في تسجيل هدف مبكر، إلا أن محمد صلاح كان هو مفتاح اللعب الحقيقي لمنتخب مصر بوصوله كثيرا داخل منطقة جزاء الكونغو لكن لم تجد الفرص التي صنعها من يسجلها.

وسدد طارق حامد لاعب وسط المنتخب أول كرة على مرمى الكونغو بتصويبة قوية يسارية لكن علت العارضة بالدقيقة الخامسة.

ووصلت فرصة إلى محمد صلاح داخل منطقة جزاء الكونغو سددها يمينية ضعيفة في يد الحارس بالدقيقة الثامنة.

وفي الدقيقة 12 كان أول تهديد من الكونغو بتسديدة من برنس أونيانجي.

وفي الدقيقة 20 سدد طارق حامد كرة أخرى لكن ارتطمت في الدفاع وذهبت إلى ركنية.

وفي الدقيقة 24 كان إعلانا عن أخطر فرص مصر عن طريق محمد صلاح الذي راوغ الدفاع وأرسل كرة عرضية وصلت لأحمد حجازي داخل منطقة الجزاء سدد لكن بسالة دفاع الكونغو وحارسه حالت دون الهدف الأول.

وأخطأ أحمد فتحي التمرير لكرة تصل على حدود منطقة جزاء مصر إلى تيفي بيفوما الذي سدد كرة لكن حجازي وضع جسده أمام الكرة لتخرج إلى ضربة ركنية.

وسار الشوط الأول للتعادل السلبي بين الفريقين.. ليخرج والقلق وسيناريوهات عديدة تدور في ذهن المصريين.

صلاح

بدأ منتخبنا بضغط مبكر على الكونغو لكن الخطورة الأكبر كانت على مرمى مصر.

ففي الدقيقة 50 من كرة عرضية وصلت على القائم الثاني سُددت على الطائر من الجناح الأيمن لكن الحضري نجح في التصدي لها.

وفي الدقيقة 55 استلم صلاح كرة وظهره للمرمى ونجح في خلق فرصة خطيرة للمنطلق صالح جمعة سدد سيئة في يد الحارس.

مرت ربع ساعة عصيبة في الشوط الثاني، والتوتر مازال هو السمة السائدة في لمسات لاعبي المنتخب.

وأجرى هيكتور كوبر تغييره الأول بسحب صالح جمعة وإشراك محمود حسن “تريزيجيه” ليلعب على الجبهة اليمنى ويدخل صلاح للعمق.

وها قد حانت لحظة التسجيل عندما استلم محمد صلاح كرة ساقطة من محمد النني في الدقيقة 61 لينفرد ويسدد من فوق الحارس وتنفجر المدرجات.

بعد الهدف تراجع منتخب مصر بشكل طبيعي وأجرى كوبر تغييره الثاني بالدفع بعمرو جمال بدلا من أحمد حسن “كوكا”.

وانطلقت مصر في هجمة كادت تقتل المباراة تماما بدأها رمضان صبحي ثم مرر إلى صلاح الذي انفرد وسدد بيمينه لكن حارس الكونغو تصدى لها.

ويبدو أن كأس العالم رفض أن يبتسم لمصر إلا بهذا السيناريو المميت.

حصل تريزيجيه على ركلة جزاء في الوقت القاتل.. لتصعد مصر بهدف ثاني لمحمد صلاح في الدقيقة 95.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: