عاممقالات

يا صبر أيوب





يا صبر أيوب …



كتب محمد علي
عندما نتحدث عن الصبر علينا أن نذكر نبي الله أيوب عليه السلام ، فهو الصابر على الإبتلاء هو الصابر على المرض و الفقر و الشقاء ،و الحكمة هى أن يضرب لنا الله مثل حي فى كيفية الصبر و تحمل متاعب الحياة المختلفة و أحزانها ، لذلك علينا أن نتعلم كثيراً من صبر أيوب …
عشان كده و إسمحولى أتحدث بلغة بسيطة و أحكيلكم حدودتة أيوب ، هحاجيكم قصة زي ما كانوا بيقولوا زمان ، لكن قصة حقيقية أحداثها حدثت فى الواقع ، قصة جميلة و فيها عبره كبيرة عن راجل قوى طول بعرض و صحته عال العال ، عنده 14 من العيال 
7 ولاد و 7 بنات ، غني جدا أغنى من فى قومه عنده من الفضة و الذهب تلال 
، يحكم و ينهى بين الناس بالعدل و له الكثير من الأصحاب و الخدم و العبيد 
عنده جنان من أشجار و زهور تجري من بينها الأنهار و من الأنعام كل نوع جمل حصان و حمار ، و زوجة جميلة أصيلة صالحة و رشيدة 
رجل أنعم عليه الله بكل نعم الأرض و من كل فضيلة ، الصحة المال البنون الملك المكانة فى قلوب الناس الحب الأصدقاء و الزوجة الصالحة ، إلى أن قدر الله القدر 
و يتنزل الإبتلاء و الإختبار و يفقد الرجل كل ماله و يخسر تجارته ، و تمسك أنهاره و تبور أرضه و تموت انعامه ، حتى أصبح فقير لا يملك قوت يومه 
و يموت أولاده أمام عينه واحد تلو الأخر ، ولد و بنت كلهم ماتوا ، و بقي فقط هو و زوجته ، يمرض بكل أنواع المرض ، يصبح قعيد لا يقدر على الحركة حتى كان يموت من لحمه و يسقط من جسده 
ليبتعد عنه كل الأصدقاء و الأحباء و يخشون مرضه و علته ، ليجوع و لا يجد الطعام
و كانت زوجتة فقط بقيت كما كانت أصيله و حكيمة و رشيدة ،صرفت كل مالها و ما كانت تملك ، خسرت صحتها و شبابها فى خدمته و ذهبت تعمل فى البيوت خادمة و تؤجر حتى تأكل هى و هو 
و من شدة مرض زوجها خشى الناس أن تعمل عندهم ، لتجلس تملئها الحيرة و قلة الحيلة و تبكي ، و كان شعرها جميل طويل تحسدها عليه النساء من حولها ، و عندما وجدوها فى بلائها و قلة حيتلها ، طلبوا منها شراء شعرها فقصت ظفيرتها و باعتها حتى يأكلوا 
و خبأت شعرها عن زوجها و جائته بالأكل 
و بعد أن خلص الأكل ذهبت لتقص باقي شعرها ، و كأنك أخذت منها روحها 
حتى نال العجز و الزمن و الحزن من جمال وجهها و جائته بالأكل و هو ينظر إلى عينيها ، و رفض الأكل حتى يعرف من أين جائت به 
قال لها أين عملتى و هم يرفضون عملك عندهم ، جلس يسألها و يلح عليها 
ماذا بك ماذا فعلتي ؟؟
قالت له لماذا حتى لا تدعي الله أن يفك كربك و يرفع البلاء ، قال لها بقيت فى النعيم 80 عام و يجب عليا أن أصبر مثلهم …
قالت له لم أعد أستحمل 18 عــــــــــــــام من البلاء ، نعم 18 سنه من المرض و الفقر و قلة الحيلة و البلاء 
فغضب منها … و حلف بالله ليضربها 100 سوط على فعلتها هذة عندما يقوم و يرجع الله عليه صحته ، و أصر أن يعلم من أين جائته بالأكل و المال 
فكشفت عن رأسها ، فشاهد بعينه رأسها بدون شعرها فقدت تاج جمالها و عزتها و فخرها ، فقال لها إذهبي عني و بكا
بكا بكاء شديد من الحزن و قالها …
ربي إني قد مسني الضر و أنت أرحم الراحمين 
و إن لم يكن البلاء فى زوجتي محبوبتي لما قلتها 
يقولها و هو يبكي من البلاء و خشية الله لتهتز بها السماء ، ليحدث أمر عجيب و غريب 
معجزة تذهب منها العقول ، فأوحى له ان أضرب بقدمك الأرض، لتخرج منها ماء فيه بركة و شفاء ، و يقف على رجليه من بعد أن كان قعيد ، و أن أوحي له أن أغتسل منه فشفي كل مرض خارج جسده و ليشرب منه فيشفى كل مرض بداخل جوفه 
، و تفتح أبواب السماء بأسراب من الجراد ، جراد كثير كبير ليأتي و يقترب منه فيعلم أنه من الذهب و الفضة فيجمعه و يضعه داخل جيبه ، فيوحي له الله لما تخبئة بجيبك هل هو بالقليل ، فيقول لا ربي إني أجمعه من أجل أن تحل عليه بركتك و رضاك 
و يفاجئ بالذهب و الفضة من حوله فى كل مكان لتأتى زوجته و لا تعرفه 
و تقول له من أنت … يقول لها الا تعرفيني 
تقول له إنك أكثر الرجال شبه بزوجى و هو قائم و بصحته ، يقول لها أن زوجك 
لتفرح و تملى السعادة قلبها من جديد ، و لأنها كانت صالحه لما يتركها الله من فضله و نعمة ، فقد رد لها شعرها و جمالها و شبابها من جديد ، و تذكر هو أنه قد حلف أن يضربها على جدالها معه …
ليوحي له ربه أن أخذ بجمع قش مضغوط و أضرب به و لا تكون فى ضربك قوي و لتضربها به ضربة واحدة ليس أكثر فقط لحلفانك ، و لكى ترضى هى فإنها كانت من الصالحين ، لتنجب له من الذكور و الإناث أكثر من عشرين و يزيد 
و لتجري أنهاره بين الجنان و تطرح الأشجار الفواكه و الورود 
و يعود له ملكه و مكانته بين الناس و يجعل الله من ذريته الصالحين و النبين
و لتكن لكم عبرة يا بني أدم و لتكن لكم أيه ، نبي الله أيوب الأواب 
الذى جعل الله منه صورة حية للصبر على أشد البلاء و كان خير جزائة و نعم الله الكريم الرزاق ، و كانت إمرئته صالحة حكيمة رشيدة ، و ليذكر الله نبيه أيوب الأواب فى كتابة العزيز المعجزة للخلق أجمعين و يقول…
بسم الله الرحمن الرحيم

{{وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا

بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}} سورة الأنبياء:

83 ـ84

{{وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَامُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ *

وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ *}} سورة ص:41 ـ44
و الخلاصة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
( الر ۚ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ ) 1( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) 2

( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ

الْغَافِلِينَ ) 3 سورة يوسف
و إن كنت قبله من الغافلين ، و إذا كنت تريد أن تعلم من علم الدنيا ، فعليك بخير كتاب إنزل للعالمين ، معجزة محمد علية السلام الواقعة حتى اليوم 
القرآن الكريم و سنة نبيه محمد و سيرته و قصص الأنبياء و الصديقين من قبله
لتكن لكم يا بشر خير عبره و أيه للعاقلون الفائزون بإذن الله و إدعمنا لنكمل لكم قصص كل الأنبياء

مصادر

1 – القرآن الكريم 

2- الأحاديث النبوية 

3- بداية و نهاية لإبن كثير 

4 – تفسير القرآن لإبن كثير 

5- تفسير القرآن لإبن عباس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: