حياة الفنانينعام

“الإعلامية عبير الشيخ” أسرتي هي كل حياتي و زوجي هو أول الداعمين لي في مسيرتي



حوار بنازير مجدي

الإعلامية الشابة عبير الشيخ في حوار خاص وجرئ جداً لمجلة سحر الحياة

قررت الدخول إلي مجال الإعلام باعتباره السلاح الفعال في إصابة الهدف، و إيمانا منها بدور الإعلامي علي تغير فكر و مسار المجتمع ككل، ولم تقتصر رسالتها علي الإعلام فقط، بل أنها أيضا استطاعت أن تخلق عالمها الخاص بها والذي تستطيع معه أن تقيم مملكتها الخاصة والناجحة ايضا باعتبارها نواة المجتمع التي نجد في صلاحها صلاح المجتمع ككل، الإعلامية والمذيعة عبير الشيخ



حدثينا عن دخولك إلي مجال الإعلام ؟ ولماذا اختارتي هذا المجال دون غيره ؟

دخلت إلي مجال الإعلام عن طريق قناة ” الحدث اليوم “، حيث كنت أؤمن بالأهمية القصوي والدور الذي يلعبه الإعلام في المجتمع، فالإعلام هو سلاح يصيب الهدف دون إراقة دماء، يقوم بما لا تستطيع أن تقوم به حروب كبيرة، وفي زمن لا يقارن بأزمنة غيره من الوسائل المختلفة، فإذا حرص من يقومون به علي شكله الصحيح في إطار القيم والأخلاق، فإنهم يستطيعون أن يغيروا المجتمع بأكمله.





ماذا عن شعورك عند أول مرة تظهري فيها أمام الكاميرا ؟



أول ظهور لي كان من خلال برنامج ” شهر زاد “، في الحقيقة كان الأمر صعبا جدا لطبيعتي الخجولة، ولكني بعد قليل وعندما تذكرت قيمة ما اقوم به، وما أنوي أن اقدمه، سرعان ما ذهبت الرهبة، وبقيت الفكرة وأدركت حينها انها ليست رهبتي من الكاميرا هي الأهم، ولكني قد اوقعت علي نفسي مسؤلية كبيرة لابد أن أسعي جاهدة لأن أكون قدرها أو…..لا أكون.





هل يوجد في حياة عبير الشيخ ما يستحق الندم ؟ أو هل يوجد في حياة عبير الشيخ ما لا تستطع أن تغفره لنفسها ؟

برأيي الندم لا يفيد، ولكن ما لا اغفره لنفسي ليس بعمل أو فعل معين، ولكن الدنيا تأخذنا فنقصر في حق أنفسنا، وننسي أن لنا في الآخرة حياة أخري أهم و أبقي، فأدعوا الله أن يعيننا وإياكم علي حسن عبادته.
ماذا عن دور الرجل في حياتك ؟
خلق الله الدنيا وخلق بها الإنسان رجل وامرأة، ثم سخر لهم باقي المخلوقات لإستكمال واستمرار الحياة، فهو لا يستغني عنها، وكذلك هي لا تستغني عنه، فالرجل هو الأب والعم والخال والجد والزوج والإبن.
هو الراعي ” كلكم راع و كلكم مسؤل عن رعيته “، هو السند هو الداعم هو الأمان، بدونه لا تستقيم الحياة.
ماذا عن دور الأسرة في حياتك ؟
أسرتي هي كل حياتي، فالأسرة هي نواة المجتمع فإن صلحت صلح المجتمع كله، فاحرص دائما علي كل أفراد أسرتي واهتم بهم، ودائما اراعي أن يكون لكل فرد دوره الذي يقوم به؛ لأن ذلك يشعره بأهميته من ناحية ومن ناحية أخري يعطيه الثقة بالنفس، ومن هنا يأتي التقدير و المراعاة لظروف الحياة.


هل يمكن اعتبار زوجك من الداعمين لكي في مسيرتك الإعلامية أم أن سلطته تمنعك من الحديث في بعض الأشياء ؟
زوجي هو أول الداعمين لي في حياتي كلها بداية من دراستي إلي عملي كإعلامية، فهو من اقترح عليا الدخول الي مجال الإعلام.
أما بالنسبة لمنصبه فليس لها علاقة في عرقلتي بأي شكل من الأشكال فهو دائما داعم للفكر السليم الصحي و الواعي.
من هو الإعلامي الأفضل من وجهة نظرك ؟
الإعلامي الأفضل بالنسبة لي هو من يحافظ علي أداب المهنة، ويحاول دائما أن يقدم الصورة الصحيحة، ويعرض وجهات النظر بكل شفافية وحيادية في إطار الأخلاق الكريمة.

وماذا عن رأيك في حملات غلاء الأسعار المتواجدة الأن ظلم يقع علي عاتق المواطن ام مرحلة مؤقته للخروج من عنق الزجاجة ؟
أري أن غلاء الأسعار أن شاء الله مرحلة إنتقالية للخروج من عنق الزجاجة، وارجو أن يوفق الله كل من يقوم بإدارة شؤون البلاد، مع مراعاة دائمة لكل أطراف المجتمع، و أري أن الشعب المصري الصبور يتفهم ما يدور حوله من ظروف إقتصادية ويراعي الوضع الراهن الذي تمر به البلاد، وعلي الجانب الأخر نري مشروعات ضخمة تقام علي كل المستويات وسنري ثمارها قريبا ان شاء الله، والعائد الأكبر في نظري هو المحافظة علي التنمية المستمرة من اجل الأجيال القادمة.

وماذا عن رأيك فيما يمر به العالم العربي من هجمات إرهابية ؟
أرفض طبعا الفكر المتطرف الذي أودي بهؤلاء الأشخاص أو الفئات التي أصبحت إرهابية الي هذا الوضع المؤسف، واعزي نفسي والشعب بأكمله في شهدائنا الأعزاء وادعوا الله أن يصبر كل أم وأب فقدوا ابنهم، وكل زوجة فقدت زوجها، وكل اخ واخت فقدوا أخيهم، وكل ابن وابنة فقدوا والدهم.

من في رأيك المسؤل عن وقف هذا العنف ؟
المسؤل عن وقف العنف نحن أنفسنا والعالم أجمع، فلابد أن نعيد تصحيح مفاهيم كثيرة من خلال تربيتنا لأولادنا، وفي مدارسنا ومجتمعنا ككل كي نرتفع بمجتمعاتنا الي الخطوط الصحيحة الأساسية في معاملتنا الشخصية وغيرها، وعلي كل المستويات أري أن إلغاء مادة التربية الدينية والتربية الوطنية من الدرجات الأساسية في المراحل التعليمية كان سببا رئيسيا في وصولنا الي هذا الحد من التفكير، فأرجوا من كل الجهات والمؤسسات المعنية أن تحاول جاهدة أن تقوم بدورها في سبيل خلق أجيال تتمتع بالقدر الكافي من الوعي والثقافة والمسؤولية المجتمعية.
هل يسير الإعلام الأن في مساره الصحيح ام أن هناك اهداف أخري يهدف إليها ؟
اعتقد أن الإعلام في حال أفضل الأن، و يسير في مسار إلي حد ما صحيح، مع محاولة لأداء دوره بدون أهداف.

ماذا عن اهدافك التي تسعي لتحقيقها ؟
بحلم بمصر آمنة مطمئنة بإذن الله، يسودها الحب والتفاعل بين الناس بمكارم الأخلاق، قنصل لما نريد لنا ولأبنائنا في بيئة صحيحة مليئة بالسعادة والتفاؤل والأمل والحرص علي العمل واثبات الذات، فنحن مأمورون بالعمل لآخر لحظة في الحياة لقول رسول الله ” صلي الله عليه وسلم ” إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيله فاليغرسها.
من هو قدوتك في الحياة ؟
المثل الأعلي أري أن كل مرحلة في عمر الإنسان بيكون بها قدوة في الطفولة بيكون الأب والأم أو أحد أفراد العائلة المؤثريين، وبالنسبة لي كان أبي الله يرحمه ويغفر له، فقد علمني افضل الكتب وهو كتاب رب الخلق أجمعين، و جدتي رمز للسيدة المصرية العظيمة والغنية بالقناعة، المثقفة لاقصي الدرجات، والمكافحة التي تربي الأجيال تلو الأخري متمسكة بالمثل والقيم العليا الباقية إلي الأبد.

واخيرا سؤال اكمل…..
الحرية حق مكفول للجميع بما لا يتعارض مع حريات الأخرين، ولا مع الأخلاق والعادات والتقاليد الصحيحة.
السياسة قدرات خاصة لا يقدر عليها كثير من الناس.
زوجي و أبنائي كل حياتي وأغلي ما عندي
أري نفسي في أولادي
الإعلام/ الفن / التمثيل ” رسالة “.
الحب ” حياة “
خط أحمر ” حياتي الخاصة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: