عاممقالات

التدخين “الهواء المتطاير الذى يختال أنوثة المرآة وصحتها”


كتبت/ريناد عبد الحميد
اصبح فى مجتمعنا موءخرا مشهد المراءة او الفتاة وهى تمسك بالسيجارة او الارجيلة مشهد معتاد، فهناك من يتباهى بهذاوهناك من يدارى نفسه عن اعين الاخرين ،فالسيجارة تتعارض تماما مع انوثة المراءة ،وصحتها ،وجمالها.

علماً أن هناك وسائل عديدة للتدخين منها الشيشة أو الأرجيلة والغليون، السيجار المعروف، والغليون المائي أو البونج، ويمارس هذه الظاهرة ما يقارب 1.1 مليار نسمة حول العالم، أي حوالي ثلث سكان الكرة الأرضية
هل هذه العادة من باب الثورة على الرجل والتساوى معه؟ام انها تفرغ غضبها!!!!!!
ان التدخين لاعلاقة له بالتساوي مع الرجل،فهى فى الأصل عادة سيءة للطرفين ،وإذا اردتى التساوى ،فالمراءة استطاعت ان تتساوى بل تفوقت على الرجل فى مجالات كثيرة .

ايا كانت الاسباب التي تتحجج بها المرأة لبدء التدخين، فالمحصلة من وراء التدخين واحدة وهي قائمة طويلة جدا من الامراض التى نعرفها جميعا ابرزها ،انسداد شرايين القلب،وسرطان الرءة.
“ففى النهاية عزيزتى اعقليها ،فاءنتى قدوة لابناءك فلا تشوهى صورتك فيصبح ابناءك يقلدونك دون وعى او تفكير،فيصبحون شخصيات مسخ لافكارك وعادتك .
دومتى أنثى تتمتعين بالصحة والجمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: