شعر وحكاياتعام

تحررت منك


          بقلمي 
               نجلاء فتحي عزب
لم أعد
أحن إليك
ولم أعد
 أبكي لغيابك
ولم أعد
 أناجي طيفك
ولم أعد
 اقلق عليك
ولم أعد أشكي
 هجرك وبعدك
ولم أعد
أتعجب منك
كيف تغيب ؟
 وكيف تحيا
من دوني ؟
هذا أنت
لا تحن
ولا تبكي
ولا تقلق
ولا تتعجب
ولا أخطر
 على بالك
لذلك أنا
تحررت منك
أصبحت ذكرى
 جميلة
أصبحت واقع
 لكن مضى
أصبحت كلمة
ليس لها مدى
أصبحت صوت
 بلا صدى
أصبحت
صورة أراها
كما قبل ولكن
بلا روح
أنظر لعينيها
كثيراً حتى أرى
كم من الأيام
مرت وعادت
وأنا أنظر لها
وهي شاخصة
جامدة
لاتبدي
نفي ولا نِدا
أتذكر أيامي معك
كلها حزن وبكى
قليل من السعادة
كثير من الأذى
تمزق قلبي
بين الغرور
وبين الجفا
 والأسى
رغم أنني
ما فعلت لك
 شيئا دون حب
بلا رضا
كان كل مطلبي
أن تعاملني
 كمعاملتي
أحترمك وأقدّرك
وأخاف على غضبك
و لا أحزنك
أخاف عليك
وأهتم بك
وأنت  بلاروح
وبلا قلب
تبيع في
 أسرع  وقت
أسرع مما يجب
وأسرع مماتحب
ولذلك أنا
 تتحررت منك

       مدير قسم الادب والشعر
       علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: