أخبار وفنعام

شاهد عيان على حادث الكنيسة البطرسية: “شكل الجثث كان لا يسر عدو ولا حبيب”



 سامح عبده 
علق الحاج محمد، أول من أنقذ المصابين وحمل شهداء الكنيسة البطرسية، على ذكرى تفجير الكنيسة، قائلًا: “لا يوجد فرق بين مسيحي ومسلم، وتجاوزنا الحادثة وعايشين الموضوع بحزنه بفرحه بأحزانه وآلامه”.

واستطرد “محمد”، خلال حواره ببرنامج “آخر النهار”، الذي يقدمه الإعلامي معتز الدمرداش، المذاع عبر فضائية “النهار وان” مساء الإثنين،: “شكل الجثث كان لا يسر عدو ولا حبيب”. وأضاف أنه تم تجديد الكنيسة، وأن الأقباط يصلون بها ويذهبون مثلما كانوا يفعلون قبل الحادث، لافتًا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وعد الأقباط بتجديد الكنيسة بعد الحادث مباشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: