عاممقالات

الشيـخ طـه الفشنـي



كتب/خطاب معوض خطاب
ملك التواشيح الدينية “توفي في مثل هذا اليوم منذ 46 سنة”

اشتهرت مصر دوما بأنها أخرجت أفضل المقرئين و المنشدين على مستوى العالم كله ، لذا قيل إن بمصر مملكة التلاوة و التواشيح الدينية ، و الشيخ طه الفشني من أفضل المقرئين و المنشدين على مر التاريخ ، ولد الشيخ طه مرسي الفشني عام 1900م بمركز الفشن محافظة بني سويف ، و الذي كان وقتها تابعا لمحافظة المنيا ، تربى في أسرة ميسورة الحال و كان والده تاجرا للأقمشة ، كان والده حريصا على إلحاقه بإحدى المدارس الإبتدائية نهارا و ألحقه بالكتاب مساء لحفظ القرآن الكريم ، فأتم حفظ القرآن في سن العاشرة ، التحق بعد ذلك بمدرسة المعلمين بالمنيا ، و حصل على شهادة الكفاءة عام 1919م ، و شق طريقه بعدها نحو إحتراف القراءة و الإنشاد في الحفلات و الأفراح و الموالد و حلقات الذكر .


في عام 1923م التحق بمعهد القراءات بالأزهر الشريف ، فتلقى تعليمه لعلوم القرآن الكريم و أحكامه و علوم القراءات ، و لأنه كان من أشد المعجبين بالشيخ علي محمود المتربع علي عرش التلاوة و الإنشاد في تلك الفترة انضم إلي بطانة الشيخ علي محمود الذي تبنى موهبته و علمه و حفظه كثيرا من التواشيح الدينية ، و عاش مع شيخه رحلته الفنية مما زاد صوته حلاوة و أصبح أداؤه أكثر تمكنا و تميزا فسار علي دربه و نهج مدرسته .

قدمه الشيخ علي محمود في احدى الحفلات بحي الحسين و سمعه وقتها محمد سعيد لطفي باشا مدير الإذاعة المصرية الذي اعجب بأدائه و ألحقه بالإذاعة عام 1937م ، بعدها عينته الأوقاف مؤذنا أول لمسجد الحسين و قارئا للسورة بمسجد السيدة سكينة ، ثم تعلم المقامات و الأنغام و العزف على العود علي يد الشيخ درويش الحريري ، و كون فرقة خاصة به و اختارته الإذاعة لإحياء ليالي رمضان بقصري عابدين و رأس التين بصحبة الشيخ مصطفي إسماعيل من سنة 1943م حتى 1952م .

أطلقت عليه أم كلثوم لقب ملك التواشيح الدينية ، حيث اشتهر بطول النفس ، و كان ينشد القصيدة الواحدة 4 ساعات متواصلة ، و الشيخ طه الفشني أكرمه الله و أعطاه صوتا يطرب الملائكة و تهتز له السماء ، و قال له الشيخ علي محمود :”أنت خليفتي” ، و الشيخ طه تعامل مع كبار الملحنين مثل الشيخ زكريا أحمد و الشيخ درويش الحريري .

و من الجدير بالذكر أنه تقلد منصب رئيس رابطة القراء ، و سافر إلي الكثير من دول العالم ، و كرمه الرئيسان عبد الناصر و السادات ، و في يوم 10 ديسمبر 1971م توفي إلي رحمة الله تعالي بعد حياة حافلة مع القرآن الكريم و المديح النبوي و الإنشاد الديني .

المصادر : 
مجلة الهلال يوليو 2014م “د.رمضان رمضان متولي” . 
مجلة ديوان الأهرام العدد 21 “أحمد السماحي” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: