أدم وحواءعام

رسالة قبل الرحيل



بقلم : خلود الحمد
هي لاتدع لخيال اليأس أن يتسلل إليها صنعت درع التفاؤل تلبست بالأمل استدعت البهجة صنعت بها السعادة زرعت اليقين بذورا لتحصده حسن ظن بخالقها اذا وسوس لها ذلك المطرود من الرحمة جابهته بالذكر والتصبر اذا نفذ صبرها كبشر يتنفس الحياة طوعا أو كرها فتتقوت بالإيمان على منحيات الأقدار فحيث جاء القضاء كانت تشكر وتحمد ولو حمل معه مايكدر صفو الحياة كانت تراه بعين الحب 
أليس الإبتلاء حب!؟ فالخالق يعطي ويمنع لأقدار يعلم حكمتها ..أعلمها البشر أو خفيت عنهم …


طفلة عاشت تتداعب حتى نسمات الهواء تتراقص معهم يسعدها ضحكة طفل وتشاركه دموعه وحرقة بكاءه ؛ يكسرها نظرة بائسة تراها في مقهور أو مهان؛؛ يدثر قلبها لحظات حب تصنعها او تراه بين أحبة .. 
عيناها ترى الجمال في القبح فالخالق لم يخلقه عبثا بل لحكمة خفيت عنها … قلبها يسعى ويدعو ويلهج متوسلا أن تلقى الله ♡بقلب سليم ♡ 
خيوط _يحيكها _القدر _ويلبسها البشر
رئيس قسم هو وهي : داليا طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: