أخبار وفنعام

نجوم الغانم تحفر شخصية التشكيلي حسن الشريف في ذاكرة السينما ب(آلات حادة)



سامح عبده 
إستعانت المخرجة الاماراتية نجوم الغانم بمواهبها السينمائية والتشكلية والشعرية، لتصنع فيلمها الوثائقى (آلات حادة)، والذي يجسد سيرة الفنان التشكيلى الراحل حسن الشريف الذى وافته المنية قبل أن يقدر له مشاهدة الفيلم. 
ونجحت الغانم في تقديم فيلماً ينبض بالروح ويرسم بالألوان ويعزف بالموسيقى مسيرة أحد مؤسسى الفن التشكيلى بالإمارات. وعرض الفيلم ضمن الاعمال التى تشارك بمهرجان دبي السينمائي الدولي 
و يتحدث الشريف في العمل عن طفولته وأمه ومراحل تعليمه وبعثته إلى بريطانيا لتعلم الفنون ثم عودته إلى الإمارات وعن مشوار صعب خاضه بداية من الثمانينات وحتى وفاته لنشر أفكاره وأعماله التى شكلت نقلة كبيرة فى مفهوم الفن التشكيلى بالخليج. 
قررت نجوم الغانم أل تترك أداة من أدوات الفن لاستعراض مشوار حسن الشريف إلا وسخرتها فى الفيلم بداية من صوره الفوتوغرافية واستوديو أعماله ولوحاته ومجسماته التشكيلية وانتهاء بموسيقاه المفضلة التى وضعتها كموسيقى تصويرية ، حتى اسم الفيلم، (آلات حادة)، فقد استلهمته من أدواته فى تطويع مواد مثل الأخشاب والمعادن والأسلاك والحبال لصنع أعماله التشكيلية. 
كما أضافت نجوم الغانم لمسة عذبة بأن جعلت الفواصل بين المشاهد على هيئة أبيات شعر من إبداعها الشخصي، مهدت فى كل منها للحديث عن جانب من جوانب شخصية حسن الشريف. 
وبدأت المخرجة جلسة نقاشية عقب عرض الفيلم بمهرجان دبى السينمائى الدولى أمس الجمعة قائلة “كل شيء بدأ بالشعر.. وسأبدأ بالشعر”. ثم ألقت أبياتا مما كتبت خصيصا للفيلم فقالت “كما تركتها منذ الأزل.. ذاكرتى ممتلئة كصندوق معدات لم يمسه أحد.. ولن يمسه أحد.. إلا أنت”. ، ويشارك الفيلم ضمن مسابقتى المهر الطويل والمهر الإماراتى بالمهرجان. 
كشفت نجوم الغانم عن بداية معرفتها بحسن الشريف وأنها ترجع لعام 1982 تقريبا فى مرسم المريجة بإمارة الشارقة، وكيف أنها وجدت تقاربا فى أفكارهما عن الفن الحديث والشعر الحديث والفكر الحديث. وتابعت:”كنت أريد صنع هذا الفيلم قبل ثلاث سنوات أو ربما أربعة لكنه كان مترددا… اتفقت معه أن نبدأ على الأقل فى المقابلات الصوتية. وبدأنا. وفى أثناء التسجيل بدأ يتحمس للأمر لكن عندما خضنا فى التفاصيل وشرحت له كيف نريد أن نتناول الفيلم، شعر قليلا بالتردد، وبعد مرور بعض الوقت وجدته يتصل بى ويدعونى لاستكمال الفيلم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: