عاممقالات

سأظل أكتب لك


كتبت/إسراء أحمد
سأظل أكتب لك حكاياتى وراوياتى وخيالاتى ،سأظل أكتب لك حتى وإن كنت لا تقرأ ذلك،سأظل أحاول وأحاول فلن أيأس حتى يأتينى ذلك الحبيب الذى لا يمل ولا يهجر ولا يخون،حبيب إن غبت عنه إشتاق لى فى كل لحظة وكل ثانية،
حبيب يحبنى لروحى وليس لجمالى فإن أحبنى لجمالى فسيجد من أكثر منى جمالا.
حبيب لا يعرف للخيانة طريق،حبيب يبنى بينى وبينه جسور من الثقة لا تكسرها أى حواجز مهما كانت صعبة.
سأكتب لك دائما حتى وإن لم تأتى،سأنتظرك بين حين وآخر وأنا كلى ثقة ويقين بأنك ستعود يوما ما وإن طالت الغيبة،سأرتب أمنياتي لاحققها وأبنى من أحلامي سلما للمجد وسأعلو وأعلو وأعلو وأنا ما زلت فى انتظارك حتى تأتى.
حبيبي وإن طال الإنتظار فأمل الرجوع باقى وخالد بداخلى،لذلك استودعك وأستحلفك ألا تغيب وتعود من جديد،فالسماء أحيانا تمتلئ بالغيوم ويأتى المطر لتصفو من جديد،فقلبى هكذا تأتى وترحل عليه عواصف وهو كما هو لا يتغير،لذلك أحن إليك فى كل وقت وحين فى كل عشية وضحاها،فى كل فجر وليل،حقا إنى أشتاق لك.
لذلك سأظل أكتب لك حتى وإن لم تقرأ ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: