شعر وحكاياتعام

تواصلنا عبر الهاتف


بقلم أُميمه دويدار
تواصلنا عبر الهاتف

كان القلب خائف

دقاته تدوى انين

وحين سمع صوته

رد بلهفة وحنين

ولمآ الخوف والقلق

وانت بالقلب حبيبى ساكن

نبض قلبى يناديك

وروحى بهديها إليك

العين لا ترى سواك

والعيش لا يهنو عداك

ابعد الحزن بعيد

فحُبك فى كل شريان ووريد

فابتسمت ولدموعى كفكفت

ها أنا بكلماته قد ارتويت

وعينى غدت لا ترى الا الحسنا

فابسطت يدى للجميع

والورد فتح وصارت الدنيا حدائق وبساتين

اغلقت هاتفي وظل صوته

يغلف القلب بحنين

فهامت روحى تحلق فى الأفق

بين الزهر والرياحين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: