عاممقالات

الفنان إبراهيم يسري



كتب/خطاب معوض خطاب
المحترم الزاهد في الشهرة والأضواء

وسط صخب وضجيج وسحر وجاذبية أضواء الوسط الفني من النادر أن تجد فنانا يتصف بما اتصف به الفنان إبراهيم يسري من صفات قلما توجد في غيره، ففوق أنه فنان مجتهد وموهوب فقد كان يتسم بالصدق والصراحة والوضوح وقبل ذلك كله كان مبتعدا عن الشللية والسهرات والحفلات التي لا يخلو منها الوسط الفني.

إبراهيم يسري ذلك الفنان النحيل الجسم لم يكن فنانا عاديا، فقد بدأ صغيرا ثم كبر، ونحن كبرنا معه دون أن نشعر، هو فنان له طريقته وأسلوبه المتفرد في الأداء، حيث اشتهر بتقديم أدوار الشخصيات المركبة والمضطربة نفسيا بتلقائلية فائقة ومشاعر صادقة، وما زالت أعماله عالقة بالأذهان وفي وجدان محبيه، ولو فتشنا في جميع المسلسلات المحترمة طوال العقود الثلاثة الأخيرة لوجدناه متواجدا في أغلبها، مثل مسلسلات:(أهلا بالسكان، والشهد والدموع، وهوانم جاردن سيتي، والمال والبنون، وضمير أبلة حكمت، ومشرفة رجل لهذا الزمان، والليل وآخره، وليالي الحلمية ج4، وعصر الأئمة، وعابد كرمان، وامرأة من زمن الحب، وأميرة في عابدين، والإمام محمد عبده، وحديث الصباح والمساء، وعصفور النار، وقضية رأي عام، وملك روحي، والعائلة والناس)، كما ظهر في عدد محدود من الأفلام السينمائة منها:(فيلم ثقافي، والسادة الرجال، والإرهابي، وعودة مواطن، وامرأة هزت عرش مصر، ومرجان أحمد مرجان).

ورغم أن لم الفنان إبراهيم يسري لم يقم بدور البطولة في أي من أعماله إلا أنه كان من نجوم الأدوار الثانية، وأصبح يؤدي في منطقة تسيدها قبله سينمائيا نجوم كبار أمثال: عبد الوارث عسر وزكي رستم ومحمود المليجي وصلاح منصور، كما تسيدها تليفزيونيا قبله من نجوم الدراما: محمد وفيق وجمال إسماعيل ورشوان توفيق.

ولو أننا تجولنا بين أدواره التليفزيونية المتعددة لوجدنا له عملين كبيرين أمام النجم الكبير يوسف شعبان صاحب الأداء القوي دراميا، والذي يتميز بصوته الجهوري وخبرته الكبيرة التي تجعله يسرق الكاميرا ممن حوله من النجوم، لكن الفنان إبراهيم يسري نجح في الوقوف أمامه بندية وتمكن في أداء دوريه(قريبي الشبه من بعضهما) في هذين العملين، رغم أن أحدهما كان في بداياته الفنية وهو مسلسل الشهد والدموع، فدور إبراهيم يسري في الشهد والدموع يعتبر علامة فارقة في حياته الفنية، حيث قدم دور الشاب الخجول(هاني) الذي لا يجيد التخاطب، ويتلعثم في الكلام حيث(يتهته) في أغلب الأحيان، خاصة عندما يرتبك أو يغضب، ويحتاج إلى وقت طويل للتعبير عما يريد أن يقوله، ويعاني دائما من تجاهل الجميع له، لذلك فهو ينطوي على نفسه ويعيش في دائرة مغلقة من الحزن والكآبة رغم رومانسيته الشديدة، ويقف أمام والده(حافظ بك رضوان) ووالدته حين يعلم بأن والده سرق مال أخيه(شوقي) قديما، ويقف بجانب أبناء عمه المطالبين بحقهم، رغم عداوة بعضهم له ولوالده، وفي النهاية يزهد في مال والده(الحرام)، ويترك له المنزل ويستقل بحياته بعد أن يقع في حب فتاة فقيرة ويتزوجها ويعيش معها رغما عن أبيه مذكرا إياه بما فعله شقيقه الراحل(شوقي) قديما.

والعمل الثاني الذي لمع فيه إبراهيم يسري أيضا كان أمام النجم يوسف شعبان، وهو مسلسل(المال والبنون)، حيث أدى دور فهمي فراويلة ابن الحاج سلامة فراويلة الرجل الثري الذي كون ثروته من السرقة، وبعد وفاة(عواطف) زوجة فهمي فراويلة يتغير حاله ويزهد في مال أبيه (الحرام) ويصبح (درويشا) ويعيش حياته بعيدا عن مال أبيه الملوث.

الفنان إبراهيم يسري كان قد التحق بعد الثانوية العامة بكلية التجارة، وبعد أن قضى بها سنتين تحول للدراسة بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ومن المعروف أنه ولد في 20 أبريل سنة 1950م، و العجيب أنه رحل عن الدنيا في نفس يوم مولده 20 أبريل سنة 2015م، عن عمر بلغ 65 عاما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: