عام

رساله الى رجل


بقلم غادة إبراهيم
عندما تتزوج امرأه تنقل مهام حمايتها وامانهامن والدها اليك ولكنها تظل متشككه انك ستسطيع تحقيق لها نفس الامان والحمايه التى كانت تتمتع بهم فى ظل والدها ،والايام فقط هى التى تثبت صواب او خطأ توكيلك لهذه المهام .
وللاسف 80 % يفشلون فى تحمل هذه المسؤليه ،فالبعض يقتنع اقتناع تام انه قد امتلك زوجته،وهى لابد ان تتحمل كل ما يسببه لها باعتبار انه واجبها.
والزوجه تتحمل على عاتقها اكثر مما يستطيع اى رجل تحمله،وهو لا يبالى.
وتتحول من الورده المزهره التى يسعى بكل الطرق لامتلاكها إلى الزهره الذابله التى يرميها عند اول فرصه.
فياايها الرجال المرأه امانه عندك وستحاسب على صيانتك او اهمالك لهذه الامانه.
ودليلى لذلك خطبه الوداع للنبى محمد صلى الله عليه وسلم والذى اوصى الرجال بالنساء خيرا.
والرسول عليه افضل الصلاه والسلام كان خير الناس لاهله ،فكان لايستحى من اظهار حبه لزوجاته ،فهذا لم ينقص من رجولته او من كونه نبى شىء بل بالعكس .
فالرجل المصرى يخشى من حتى اظهار تقديره او احترامه لزوجته حتى لا يقل فى نظر امه او اصدقائه،فأجد فى اغلب اماكن تجمع الرجال الشكوى من نسائهم،واعطاء اسماء لهن على تليفوناتهم المحموله كبوليس النجده او خميره العكننه.
ارجوا التعامل مع النساء كما امرنا الله ورسوله فمن اكرمهن كريم ومن اهانهن لئيم ،واستوصوا بالنساء خيرا يا اولو الالباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: