عام

هو أيه ياترا؟ (من عالم الفيس المليان بالعجايب)

بريد القراء أعداد: هويدا صابر سرور 
أنك تلاقي أللي يشغلك في وقت فراغك وتسرح معاه ويضيع الممل ويجري الوقت بسرعه ، لا كمان يسهلك حاجات كتير ويجيبهالك لحد عندك ودخلك عالم غريب وجديد عليك ، فيبدأ الموضوع معاك بحب أستطلاع وتجربه وتقول لنفسك وفيها لما جرب دا ودا ، وتفضل كده لحد ما تصحي من نومك تقول ياريتني كنت بحلم أنا في كابوس مش راضي يخلص ، ماهو نفسك الضعيفه وشيطانك محليين ليك الشئ دا ، بس هو أيه ياترا؟؟ 
هو دا أللي هنعرفه علي لسان صاحب التجربه دي.


الأستاذ أ ع.
أنا أ ع 25 سنه بكارليوس تجاره وليه شغلي الخاص متشارك فيه مع 3 أصحابي ، الحمد لله مكفيني ، مدمن للفيس بوك أتعرف وأعمل شات حتي وأنا في شغلي وأصحابي بقوا كل شويه ركز في شغلك البتاع دا مش هينفعك ، ودلوقتي هقولك تجربتي أنا كل ما يكون عندي وقت فراغ أدخل علي الفيس وأتعرف علي بنات من جروبات ونتكلم سوا في كل حاجه ومكونتش بقول في البدايه سني كنت بقول 30 سنه أكبر نفسي ولما واحده تقولي أنت أمور بس شكلك صغير أقولها مش بيبان عليه والله دا شكلي علي الحقيقه وعندي 30 سنه أتعرفت علي أللي متجوزه وعندها 40 سنه وكان بقالها شهر عندي علي الفيس عايزه تقابلني في شقتها بعد مجوزها ينزل الشغل وبنتها تروح الجامعه وفعلا روحتلها كان حب أستطلاع مني في البدايه ، ودخلنا مع بعض في علاقه وكانت بتتصل بيه وأحيانا كنت أنا أللي أكلمها ، بعدها أتعرفت علي واحده تانيه متجوزه وعندها 28 سنه وجوزها مريض وأغلب الوقت تعبان ومعندهمش أولاد دا علي كلامها ، دي بقي قابلتها مرتين في مكان عام كانت جميله وحكتلي كل ظروفها وفي المره التالته عديت عليها بعد شغلها وأخدتها في عربيتي وهي أللي أترميت في حضني وحصل بينا أللي حصل ، بعدها طلبت مني أروح معاها عيد ميلاد واحده صاحبتها في بيتها وفعلا روحت معاها صاحبتها دي فتحتلنا الباب واحده عندها حوالي 50 سنه بس جميله ولابسه لبس بيت شيك ، وبيتها باين أنها غنيه وكانت لوحدها وحاطه عشا أصناف وتورته علي السفره ، دخلت وقعدت جابتلي عصير وأتكلمت معايه شويه وأستأذنت وقامت ، بعدها دخلت وراها صاحبتي بعد ربع ساعه لقيتها بتناديني قومت لقيتها بتدخلني أوضة نوم صحبتها والأتنين عملوا تصرفات غريبه مع بعض متحصلش غير بين ست ورجل وعايزاني معاهم ، وحصل ما أنا أكيد ضعيف وبشوف العجب وبقي عندي أستعداد أجرب أي حاجه ، وطبعا روحتلها أكتر من مره في بيتها ومعايه صحبتي أللي عرفتني عليها والقعده فيها شرب خمره حشيش ولو أنا عايز أي حاجه لزوم القعده هتجيبها ، وكانت تتفق الست دي مع صحبتي لأنها مكانتش بتكلمني مباشر ولا رقمها قالتهولي ولما طلبته منها رفضت ، وأتعرفت علي غيرهم غيرهم ، وأتعرفت علي البنت أللي كلامها جرئ وألفاظها متدلش علي أنها محترمه وأللي صفحتها أمتي هتجوز وتشير في فساتين أفراح وأمتي أبقي مرات فلان وأمتي هبقي أم وطبعا مبتصدق تلاقيني أعذب كأني صيده عريس بقي ، وفي بنات نزلت قابلتهم من سني وأصغر مني أو أكبر ، مفيش واحده قابلتها لقيتها بنت ناس عاقله ، كلهم خفاف هاتي رقمك تبعته قابليني تنزل علي طول وهي في المقابله تقولي مش هينفع أقابلك تاني عشان أهلي أو أخويه شدين عليه ، ردي عليها شدين أزاي يعني ما أنتي نزلتي أهو ، تقولي المره دي بس عشان تشوفني قولتلهم أني مع صحبتي ، أقولها وما في كل مره أبقي قولي أنك مع صحبتك ، تقولي لا شد حيلك وتعالي أطلبني ، نفس الحوار بيتكرر مع كل واحده بس بطرق مختلفه ، لحد محصل أللي عمري ما كنت أصدقه بشوفه في الأفلام والمسلسلات بس ، أتعرفت علي واحده وطلبت تقابلني قابلتها بره كذا مره وفي مره قالتلي تعالي البيت وهبعتلك العنوان روحتلها وحصل بينا علاقه مرتين بعدها في تالت مره لقيت أتنين رجاله فوق راسي طول بعرض ضربوني ومضوني علي شيكين كل واحد ب 50 ألف جنيه عشان مفكرش أبلغ عنهم وأتكتم خالص دا غير أنها مصوراني معاها فيديو في كل مره ، ومضوني علي مبايعه علي العربيه وخدوا مفتاحها ورخصتها ومضوني علي ورقة جواز عرفي منها ماضي عليها هما الأتنين شهود بتاريخ قديم من 4 شهور وأخدوا الموبايل والفلوس وكل أللي معايه وسابوني معاها في الشقه ، أقولها مين دول تقولي أخواتي ، مشيت وأنا بلطم وبقول لنفسي يخربيت الفراغ ولوسة الفيس أللي خسرتني كل حاجه أهمها نفسي ، والمصيبه الهانم بتقولي أنا حامل وكل شويه تبعتلي عايزه تدبسني وبتهددني بالشيكات وورقة الجواز ، كان عندي شقه صغيره جيبتها عشان أتجوز فيها وقولت كل ميكون معايه فلوس أعمل فيها حاجه بيعتها ب 80 ألف جنيه وأخدت الشيكين منهم ، والحمل بقي قولتلها أثبتي بالمحاكم هددتني بالفيديوهات وقالتلي يا أعترف بالحمل يا أما أدفع 100 ألف جنيه وأخد الفيديوهات ، واحد صاحبي قالي أجمد وأتحمل نتيجة غلطك وجريك ورا الستات من الفيس وأتعلم من غلطك ووبخني بشده وقالي قولها عايزه تنزلي الفيديو نزليه وقدامك المحاكم ، فعلا لما لقيتني مش فارق معايه بقالها شهرين ساكته وأختفت ومش عارف أخرتها أيه ، أنا أللي عملت كده في نفسي وأستاهل أكتر من كده ، أنا قفلت الفيس خالص لأني أنسان مستهتر وغبي وبقيت مركز في شغلي ومع أهلي وبصلي مش عشان الأزمه لأ أن شاء الله هستمر وهراعي ربنا في نفسي وتصرفاتي وربنا هيسامحني وهيكون معايه ربنا رحمته واسعه.
بس أرجوكي أنا بعتلك تجربتي مع الفيس ومش عايز حد يعلق عليها لأني عارف أنك أكيد عايزه تهزقيني علي أستهتاري ، بس أنا أدركت غلطي وهحاول أصلح بقدر الأمكان أن شاء الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: