شعر وحكاياتعام

” دوشة زحام “



بقلم رانيا حجازي

ساعات بحترم عذابك ليا
لأنه جبنى كتير قدام 
وبطلت اكون يـــأس 
عــاكــس لأى طموح 
وبقيت موازى جدا
لخطوط الحمام
وصوت الفرح جوايا 
معتدش منبوح 
و انى فـ نهاية مرحلة
اكون مكانى منين مابروح
مع بداية حبى لهدوء الكلام
بس لسه عادى بمشى
فى وسط دوشة الزحام
وان حسيت بدموع على شباك 
عيونى بقيت أسبقها اوام وانام
و كتير بــكون فيا غيوم بهمـوم
الدنيا لكنى برد اقول “تــمام”


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: