شعر وحكاياتعام

ما هذا الإحساس ؟



بقلمي نجلاء فتحي عزب
أتى اليوم
الذي كنت أظن
أنه بعيداَ
أتى مع كل
تجعيدة
وباتت الأيام
الباقية من العمر
قليلة وعودتها
للبدايات 
مستحيلة وبعيدة
ولتهدئتي عنيدة
سواد ليل طفى
على سحابة وجه
لا يمحوها إلا طأطأة
الرأس ليقر 
بأن ما أمضاه
في حياته 
لا يندى له الجبين
ويرتاح له القلب
حتى يصبره
على عجز اليوم
وجلاء الغد
حكايات حبست
في صدره
تكاد تقفز 
من جعبة عينيه
تفر من مطرقة قلبه
ليلفظها لسانه
سر يسكن بين 
الضلوع مسجون
رحماك من عذاب
إذا قالها تلظى
واذا تركها إحترقت
أحشائه في إحتباس
فلا تطفئتها تجدي
ولا حتى
يمحوها إجتثاث
ما هذا الإحساس 
رحماك يا ربي
خفف علينا
وطأة العذاب
اذا مر علينا 
هكذا أشد من 
طلق الرصاص
واجعلنا مما
رحمتهم وخففت
عنهم ورضيتهم
من بين الناس


نج لاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: