شعر وحكاياتعام

يوسف

يوسف


شعر 
    هشام نوح 



أَيْنَ الْفِكَاك
 مِنْ جِدارِكَ
 مِنْ جُنُودِكَ 
وَطُوِّقَ حِصَارُكَ؟؟
 ظَمَّأْتِ عينى
 لَمْ أَعِدْ الْمُتَمَرِّدَ
  أَعَلَنَ الْيَوْمُ أنتصارك
ماعاد الْقُلَّب يَحْتَمِلُ
 دمائى بنتظارك
 اقدامى لاتحملنى
 وجيوشى لاتقوى
 الْيَوْمُ عِصْيَانَكَ
 كُلُّ الْقُلُوعِ
 ماعادت تحمينى
لا عاصم اليوم
من إعصارك
وهاأنا انكس
كل راياتى
وكل روافدى
قطرة فى أنهارك
 تحت أقدامك
اُخْتُصِرَتْ الْعُمَرُ فِيكَ
 وَأخضع لَكَ
 فاأرينى اِخْتِصَارَكَ .

مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: