عام

انا وأولادي …

انا وأولادي ...

حلقات اسبوعيه .

بقلم / حاتم رأفت

انا ماجد :موظف . متزوج من علا بكالوريوس تربيه . 
علا :ربة منزل .

ربنا رزقنا بتوأم عمرهم انهارده 14 سنه . في تانيه اعدادي . آدم و رحمه .

هاحكيلكم عن مواقف حصلت بينا ونشوف انا اتصرفت ازاي .

عاوزين نوصل لافضل طريقه نوصل بيها لأولادنا . 
من غير رغي كتير تعالو نشوف قصة انهارده .

علا تدخل على ماجد وهي مرتبكه .
علا : الحقني يا ماجد . الحق بنتك

ماجد في قلق شديد : ايه حصل اتكلمي

علا : الست هانم جايه بتقولي اخو واحده صاحبتها بيحبها والست هانم معجبه بيه .

ماجد : هههههههههههه

علا وهي مصدومه : انت بتضحك يا ماجد . انت هاتجنني .

ماجد : ياستى ده سن مراهقه وكويس انها اتكلمت معاكي .

علا : وهنعمل ايه ان شاء الله انا سمعت منها وقولتلها نتكلم باليل او بكره على رواقه وبراحتنا . على ما اشوف هنعمل ايه في المصيبه دي .

ماجد : ولا مصيبه ولا حاجه . هو مين الولد ده

علا : طارق اخو سماح صاحبتها .

ماجد : روحيلها وقوليلها حاولي بكره توصلي لطارق ان اخته على علاقه بواحد . وبعدها تتكلمو .

علا : حاضر

ماجد : اوعي تعرفيها اني عرفت حاجه

علا وهي متجهه خارج الغرفه : حاضر حاضر 
عادت علا بعد عشر دقائق للغرفه : حصل

ماجد : كويس تعالي بأه أقولك تعملي ايه .

في الصباح ذهب آدم ورحمه الى المدرسه كالمعتاد وقضيا يومهما الدراسي . وبعد انتهاء الدراسي كان طارق بانتظار رحمه خارج المدرسه .

طارق : رحمه رحمه

رحمه : نعم

طارق : وحشتيني

رحمه وهي مبتسمه وتنظر للارض خجلا : بجد

طارق : طبعا انتي عندك شك ؟؟

ازدادت حمرة وجه علا وازداد البريق في عينيها ولم ترد

طارق : علا انا عاوز اتكلم معاكي عاوز اقابلك .

رحمه : طب ممكن تكلمني ع الموبايل مش لازم مقابلات يعني . هاقول لبابا خارجه راحه فين ؟؟؟

طارق : اتصرفي انا اعرف مكان رومانسي وهادي نقدر نقعد ونتكلم براحتنا . انهارده الساعه 6

رحمه في اندهاش شديد : طارق انت معرف آدم او متفق معاه على حاجه ؟

طارق : انتي عبيطه ؟!!! طبعا لاء . ايه خلاكي تقولي كده ؟؟؟

رحمه في تردد : اصل انا سمعت آدم بيقول نفس الكلام ونفس الميعاد لسماح .

احمر وجه طارق وجحظت عينيه : سماح مين ؟ سماح مين يا رحمه ؟ سماح اختي ؟

هزت رحمه رأسها بالايجاب وهي خائفه من تحول طارق لشخص شرس . فتركها وانصرف مسرعا . ثم حضر آدم واخذ اخته وسارا متجهين للمنزل . وعند وصولهم للبيت كانت علا قد اعدت الغذاء ووضعته على السفره .

؛وجلس الأربعه على السفره لتناول الغذاء وكانو جميعا يتجازبون اطراف الحديث وكان ماجد وعلا متجاهلين شرود رحمه وحزنها .

انهى الجميع طعامه واتجه كل منهم الى غرفته للراحه عدا

علا :توجهت للمطبخ لتنظيفه بعد الغذاء .

خرجت رحمه من غرفتها متجهه للمطبخ وهي متثاقلة الخطوات ناظرة للأرض كأنها تبحث عن خطواتها حتى وصلت المطبخ .

رحمه : ماما 
علا : نعم
رحمه : مش عاوزه تعرفي ايه حصل ؟

علا : عرفت .
رحمه في اندهاش : عرفتي ؟؟!!!!!! ازاي !!!!!!!!!!
علا : يابت انتئ بنتي . واعرف كل حاجه من عينك . اقعدي يا رحمه

جلست رحمه على مقعد وجلست علا على المقعد المقابل لها .

علا : عارفه انا اتجوزت ابوكي ليه ؟؟؟

رحمه : أكيد علشان حبتيه .

علا : وحبيته ليه ؟

رحمه : مش عارفه

علا : علشان لقيته راجل

رحمه : ازاااي

علا : عملتله اختبار . قولتله انا حكيت لماما عنك . لقيته مسك التليفون وكلم بابا وحدد ميعاد معاه . 
قولتله انا كنت باهزر . قالي اللي مارضهوش عليا مارضهوش على حد واللي مارضهوش على اختي مارضهوش عليكي .

رحمه : انا فهمت يا ماما . انا بجد آسفه . غلطه واوعدك مش هاتتكرر .

علا : لا يا حببتي دي مش غلطه . انتي في سن مراهقه وديما هتلاقي احاسيسك متضاربه ومتلخبطه .

انتي طول الوقت بتتفرجي على التلفزيون وبتقعدي على النت وبتسمعي اغاني . وكل الكلام عن الحب والاحاسيس .

بيتفتح ادامك طريقين وانتي اللي تختاري تمشي في اي طريق .

الطريق الاول :طويل بس كله ضحك وهزار ولعب . بس في آخر الطريق ندم وحزن وألم .

الطريق التاني: قصير وكله تعب وشقى . بس آخره سعاده وهنا وحياه مستقره . تحددي انتى عاوزه تبقي ايه ؟

دكتوره . مهندسه . مدرسه . اديبه . اي حاجه انتي تحبيها وتحطيها هدف ادامك وتصممي انك تتعبي علشان توصلي للهدف ده .

ولما توصلي لهدفك هتلاقي كل احلامك بتتحقق وحياتك بتتغير . وهيكون سنك وعقلك قادرين على التفكير السليم وتقييم الامور بشكل اقرب للصح .

فهمتي يا بنتي .

رحمه وهي تلقي بنفسها بأحضان علا : فهمت يا احلا ام في الدنيا .

علا وهي تملس على شعر رحمه : خليني قريبه منك يا حببتي واحكيلي ديما اسرارك . انا امك والوحيده اللي مستحل اقولك حاجه غلط .

علا : يا حببتي يا أمي . انتي من انهارده امي واختي وصاحبتي .

** تم **

يا ريت نتناقش علشان نقدر نحدد لفضل الطرق علشان نوصل لأولادنا….

بريد سحر الحياة منتظرين ارأكم علي رسائل مجلة سحر الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: