شعر وحكاياتعام

أتاك الربيع

أتاك الربيع


صائغ القوافي الشاعر 
فهد بن عبدالله الصويغ 




أتاك  الربيع  ضاحكآ   مستبشرآ
وتغنت  بحسنك ألحان  الزهور 
والنجم   قد  عاد   إليك   باكرآ
وتناثرت  حولك  جل    العطور
كتبت إني  لهواك  دمت  معانق
فأضاءت   الشمس  ببهاء  النور
جعلت    الهوى    لحن     يغنى
فتعطر  الكون   بعطر    البخور
جافاني النوم من كمال  حسنك
فأنا   بغرامك   سيدي    مأسور
غار الحسان من   بهاء   طلعتك
و قد   غار   من   قبلهم   الحور
مارأيت الحسن  إلا  بما  حويت
و ما كل   حسن   فيك  منظور
من ضيائك  تفتق الحسن فرحآ
فهو   للحسن    جوهر    منثور
كم  تغنى  كل  شاعر  بما   فتن
لكنك ملك للحسن  ولك دستور
كنجم  يبحث عنه أهل  المجرة
تسكن   بفؤادي  دائم  الحضور
سبحان من جعلك  لقلبي مسرة
وجعل  الوقت  بعشقك   سرور
أتاك   الربيع    لحسنك    قادمآ
ليرى  الجمال  كاملآ   بلا  دثور
فلا تبخل على فؤادي بما لديك
وأعطني من حسنك  ولا  تجور
نسيم  هواك  أيا  سيد    الهوى
قد  أعاد  للقلب عشقآ  محظور
فما الربيع في محياك إلا بسمة 
تزيل الأحزان  و تسعد  الشعور
فأنت لي  لحن يحرك  الأشجان
ويعيد  السعادة  لقلب  مكسور 


مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: