شعر وحكاياتعام

لسانُ العاصفة


لسانُ العاصفة

شعر : مصطفى الحاج حسين .

لو كانتِ السَّماءُ تَتَّسِعُ لقصيدتي
لِأَمْطَرَتْ حروفي شموساً
ولكانتْ أيادِ الضَّوءِ
حملتْ عن الأرضِ عذاباتها
لكنَّ لغتي لا يفهمها إلاَّ مَنْ
اغتسلتْ نوافذهُ بالبروقِ
واشْتَعَلَتْ في حواكيرِ شهقتهِ
أغصانُ الرُّؤى
أنا في دفتري
أخبِّئُ أمواَجَ ما سَيَأْتي
دَوَّنْتُ على جَبِيْنِ الوقتِ
ذكرياتِ الدَّمعِ
أعرفُ كَمْ تبقَّى من عمرِ الأبد
أرابضُ عندَ أسوارِ الزَّلازِلِ
وَاُمْسِكُ بِلِسَانِ العاصِفَةِ
الأرضُ نفاياتُ المدى
فيها تُنْتَهَكُ براءةُ الدَّمِ
تؤرِّخُ المجازرُ تضاريسَ فتنتها
وكلَّما أورقتْ على شفتيها ابتسامةٌ
هاجمتها جَحَافِلُ القبورِ
أزمِنةٌ تُبِيْدُ أمكنةً
وأمكنةٌ تُعَلِّقُ الأيَّامَ من رقابها
وسيأتي يومٌ
يطوِّحُ بنا التُّرابُ
إلى أقاصٍ مُظْلِمَةٍ .
مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: