شعر وحكاياتعام

ليست جريمتها



ليست جريمتها





كتبت / 
          ريهام مصطفى 


يا سيدى الأنثوات اللاتى خلقن للزواج معروفين كل المعرفة ، أما اللاواتى أطاحت بهم حياتهم لمكان آ خر فأماكنهم ليست تائهة ، ووجوهم واضحة تماما ، وفىالنهاية هذه رجولتك أنت فأفعل بها ما تشاء ولكن لا تدنس أنثى عفيفة ظلت ترضى ربها وتحترم وتقدس دينها الشريف باللارجولة التى داخلك ، فاللاواتى يليقون بك كثيرين .
لا تله‍س وراء الشىء الذى لا يشبهك ، والله ولو وصلت إليه لن يرضيك أبدا لأنك فى حقيقة الأمر لا تريد الذهب لقيمته الثمينة ولمعانهالبراق ، بل تريد التفاخر والإنتصارأمام نفسك . إذا كنت تعتبرها رجولة فأنت مخطىء لأنها أعلى درجات الندالة والخسة  فما خلقت الأنثى أبدا لتكون سلعة تحصل عليها بأى ثمن وقت ما تشاء ، وتهلكها ثم تتركها وتحصل على سلعة غيرها. فهي أن كانت صعبة المنال لعفتها وبراءتها ونقاءها ليست جريمتها على الإطلاق ، لتصبح فريسة لندالتك فماذا عن أمك .. أختك .. إبنتك هل تعتبرهم ممن خلقن للزواج أو غير ذلك ؟

فأما أمك : لو كانت مما أطاحت بهم حياتهم فما كنت أنت الأن ، وأما أختك : فقد خلقت فى حياتك لتكون حاجز بين ندالتك ورجولتك ، وأما إبنتك : فقد رزقكالله بها كى يذكرك دائما بما فعلت من قبل .
فكن على يقين أن ما تفعله يرد لك عاجله أو أجله.
 …………………


إقرأ أيضا
مشهد أخير
مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: