شعر وحكاياتعام

الحكاية ابتدت


الحكاية ابتدت




بقلم / 
    ريهام مصطفى


الحكاية أبتدت من إمتى 
من وقت ما كنت أنت
بتشاور عليا والناس كلها
 حواليا ..
كنت أشوفك وأنت بتبصلى 
وأضحك فى سرى وأقول
 شغلتنى ..
بعدها جيت ووعدتنى 
حلفتنى إن أبقى ليك 
ولو مهما إيه فى الدنيا
 شدنى..
كان يومها عندى 
يوم العيد مع إنه بعيد
ومن ساعتها وحشتنى 
من جديد ..
فاكر البحر والمية 
والنجوم وهى بتزيد 
ويوم ما كنت بتغير 
من نسمة هوا صافية 
أنا حبيتها كتيير
والودع لما وشوشته 
خدت أنت على خاطرك
والهوا لما ودعته كشرت 
وأدتنى ظهرك 
والموجة كانت هادية 
وفى لحظة سارت عالية
خوفت ساعتها كتير 
طمنتنى يومها وأخدتنى 
 وروحنا بعيدوكان يومها 
عمرى كبير ..
قومت من مكانى
 عشان وحشتنى 
الموجة فكرتنى
 بيوم ما سيبتنى ..
وفى عز العتمة 
وقعت على الرملة 
لقيت إيديك وهى بتشدنى
 والحكاية أبتدت من يوم 
ما رجعتلى .


للمزيد




مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: