شعر وحكاياتعام

إدراك



بقلم / ريهام مصطفى

تفككت القيود وسقطت الأقنعة 
وتركت أحزانى فى النصف الثانى 
ولونت جدرانى بلون جديد وبنيت من الورود بستانى


….

ما أحلاك يا شتائى ملىء بأمطار تذيب ألامى 
أتنفس رحيق متغيرا ويهمس فى أذنى صوت يرعانى 
لايوجد هناك أحدا سواى أنا حرا متمتعا متعافى 
ياليت عمرى يزداد فى أكثر الأوقات احتياجا

…..

العبى يا أوتارى وأسمعينى أجمل الألحان
فقد عدت جديدا بلا قيد وبدلت قناعى 
فمن الآن لا يرى منى حسن لايستحقه الأنانى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: