شعر وحكاياتعام

أيقونة


أيقونة


أشفقت عليك من زحمة الانتظار
أرسلت عبر الأثير نظرة استحياء
لتبقى حياً ترزق بين الأحياء
لقد خلقت من طين وروحك 
تكونت بي 
اطوف حول عنقك كأيقونة
ليوم الدين 
اتجول حافية القدمين 
كي لاأزعج نومك واحلامك 
أيها الشقي
فقد أضناني التجوال بشوارعك
بذاك الكعب العالي 
لم أعد قادرة على الوقوف
هاأنا أرتمي بين يديك 
فخذ بيدي 
انت وطني وانت شعبي 
انت مني وكلي وإليك أكون


ملكة الأسد 
21/10/2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: