شعر وحكاياتعام

مدينة الحب والمطر

 مدينة الحب والمطر


من قصائد الأديب جهاد موس 
 
عندما 
تمطر في بيروت ،
ينتابني شعورٌ بالبرد ،
وصدقاً أحتاج إليك ، 
صدقاً أحتاج لدفئك ،
ليملأ عليّ المكان ..

أحتاج ، لعطرك لأنفاسك ،
أحتاج لكلماتك تؤنس 
وحدتي ، وتخرجني 
من وادي الحرمان ..

ولأنك رحلت بعيداً ،
وأصبحتِ خارج نطاق 
الأزمنة ، وخارج حدود 
المكان ..

سأسافر بالروح إليك
سأرحل كما ترحل 
أوراق الخريف ، 
لأحضرك من دفاتر
النسيان ..

وسأنثر ذكريات حبك 
فوق شواطئ البحر 
وأرصفة الطرقات ، 
وانشر صورك في 
كل مكان ..

يا حبيبتي أقسم
لك ان مدينة بيروت
تشتاق إليك ، وكل
لبنان يشتاق إليك ، 
والمقهى الذي كنا 
نقصده معاً ، يشتاق
لزيارة أميرة الزمان ..

وأسراب العصافير 
المختبئة على شباك 
غرفتي ، والهاربة من 
العاصفة والريح ،
تقول انها اشتاقت ،
لعاشقة الألحان ..

والشوارع التي مررنا 
بها معاً ، وصرت أزورها 
وحدي ، أصبحت بدونك 
فارغة ، يملؤها المطر
ويجتاحها الطوفان ..

فأرجوك أظهري ، بين 
زخات المطر ، لتعانق 
روحي روحك ، فليس 
هناك أروع من بريق 
عينيك ، ودفء صدرك
وخريف لبنان ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: