شعر وحكاياتعام

المُقتَضَب


 المُقتَضَب

بقلم / سالم الشولحي


أنا المسجون فى حِسى 
والفرح منى قد نُهب

أنا الموثوق فى شأنى 
عند الهدوء والغضب

أنا الظمآن إلى نفسى
لأرويها من التعب

أنا المصدوق فى قلمى
وفى كل ما كُتب

لا هدر المدح يُنصفُنى
انما الروُح ولا كذِب

ليس الودَ بالقولِ
أنما الدعاء وما وَجَب

أنا المجروح فى سِنى
وبمِلح أيامى مُلتهِب

إن العطاء يُمتِعُنى
والعوز يجعلهُ عَطَب

أرهقنى كثيرًا هو صِدقى
وأشدُ ما أكرهُ ، الكذِب

أنا المرهون إلى عِشقى
ولا سبيل ، للكِذب

أنا المكسور فى خاطرى
ولِجير الله مُرتقب

أنا الحيران فى فكرى
حتى أعيانى الوَصب

أنا السكران فى حزنى
وجوفى ما يوماً شّرِب

انا السهران فى نومى
والرأس مِنى قد تعِب

حبيبتى عروس بمنامى
والشوق فى قلبى ندِب

ولا عجب ..

أن ترى الدمع فى عينى
وعِند الشدائد أصطَلِب

بالحِلم مرات توصفُنى
ومرات يُمثلُنى الغضب

ولا عجب ..

أرنو لودِ يُبهجُنى
وأصبر بُعدًا ولاعَتب

الرزانة يحملُها إسمى
وأجيدُ ايضاً اللعِب

ولا عجب ..

أحبُ المكوث إلى روحى
وأظهرُ لمن نقّرَ الخشب

شعُور الوحدة يقُتُلنى
وإلى الجموع أنتسِب

ولا عجب ..

أنصحُك بضميرٍ يُمزِقُنى
وذنبى يشغلهُ الحَطب

فى التفاؤل بطلاً تجدُنى
والعُمر منى قد هرِب

ولا عجب

أأمل فى ربى يُمطرنى 
بوابل سخى الحب

ولا عجب ..

انا المُقتضب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: