شعر وحكاياتعام

روضك و القمر


روضك و القمر


بقلم
   خالد عبد المنعم


هذي دموعي علّها تَغسلُ روضك والقمر

تركتُ بدار قلبك حباً، يقيكِ من الملل 

يُسمعك شعرا منى، 

ويصنع من حروفك ليالى سمر

ويمضى الى بحر هواكِ ،

كمن الى الكعبة اعتمر

ولت مشاعرى اليكِ لما أبصرتك،

فقلبى من الشوق اختمر

فلا شمس فى حياتى ولاقمر الا أنتِ،

 ولا حياة بلا أثر

فلا تسألينى عن طقس حائر بين الشمس والمطر

واصنعى من قلبى وعقلى ودموعى شالاً، 

يامن يلين لها الحجر

واخطبى وُد أشعارى ،

وارسمى حبنا على خطى القدر

 هذي دموعي قد فاضت،

علّها تَغسلُ روضك والقمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: