شعر وحكاياتعاممقالات

الجمال …

الجمال ...
إلهام / أحلام 
شاب مجهول / عائلة إلهام . الأم .. 

إلهام فتاة عادية تجلس كساحرة قصص الأطفال إلى مرآتها تطلب أن تنظر إلى جمالها ومن أجمل منها كانت تتمثل لها صورة صديقتها أحلام ذات الجمال المعروف عنها بالحي …
كانت إلهام في طريقها إلى الجامعة تبتعد عن مسايرة صديقتها أحلام وذلك لجمالها الذي يجعل من الشباب يتركون في محياها كبرياء الدلال والغبطة وهي تكره هذا ليس لكونه يجعلها فتاة عادية وبلا اهتمام الآخرين بها وإنما لأنها أولا وأخيرا تكره هذا الأسلوب المبتذل والرخيص .. مشهد شبه يومي لم يوقظ احساس الأنثى فيها للبذل بل إنها تخطت كل التوقعات وصارحت صديقتها أحلام بتلك الأمور التافهة والتي تجعلها كسلعة تتقاذفها العيون والكلمات وربما الأيدي …
ردت عليها بعجرفة وبكلمات دلت على ضحالة الفكر وما تمارسه من تفاعلات بين أفراد عائلتها وسلوكهم الغريب والعجيب …
ظلت أحلام تتمادى لتغيظ بها إلهام وكان الشبان يتتبعونها وحركة السير تعج بهم حول مسيرها بل إنها كانت تحاول ان تجعل لبيتها طريقا لهذا الدلال المزعوم …
ومع نهاية العام وهن ينتظرن نتيجة أخر سنة دراسية للتخرج علت الأصوات بالفرح والزغاريد بيت إلهام ظن الجميع أنها نجحت وتخرجت لكن الفرح سببه وصول فارسها الأمين خاطبا إياها ومع تواصل الفرح تتابع النجاح لها ….
بقلمي محمود البرعصي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: