شعر وحكاياتعام

لايراك الصبح

لايراك الصبح


بقلم /رياض السعد

ضاق فينا الكون وارتد الصدى
واستفاق الهجر يحكي بالردى

واستغاثت بالمنى اصواتنا
من عذاب الموت او نصل المدى

كيف تنجو من شقاء جاثم
وتروم العيش في قطر الندى

كل شيء يبدو. سما قاتلا
بين ظلم الليل وحشا اسودا

لا يراك الصبح إلا ضاربا
أطلق الزند بإرضي واليدا

ودعاني لفراق حارق
كيف جال في فؤادي وبدا

لست أدري كيف أروي صفحة
من شبابي فيها أنوار الهدى

ويطيب الوصل بعد فرقة
فيه غنى الطير ثم غردا

وعناق الشوق يحلو عندما
يجثو قلبي بين أحبابي غدا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: