شعر وحكاياتعام

يا مسلمون

يا مسلمون


عائدة قباني
فلسطين

يامسلمونَ لقدْ أُبيحَ رحابي
…………… فمتى تُراكم تمنعونَ جنابي

عاثتْ يهودُ بباحتي وتحكّمَتْ
……….. وجثتْ على صدري كما أبوابي

سفحتْ دماءَ العابرينَ لنُصرتي
………….. أسرتْ جموعَ الواقفينَ ببابي

أوما صحا وجدانُكمْ مما يرى
……………….. مما أتتهُ معاولُ الإرهابِ

من خنجرٍ بلغتْ حشايَ لنصلُهُ
………… من كفِّ غدرٍ صالَ في محرابي

لكأنّ هذا الظلمُ باتَ يروقُكمْ
………………. لكأنما تستمتعونَ عذابي

ياويحكمْ ماتتْ شهامةُ روحِكم
………………. شيباً رجالاتٍ كما بشبابِ

أينَ الكرامةُ والإباءُ وعزّةٌ
…………. نكصتْ لهمّتُكُمْ على الأعقابِ

أوَتصمتونَ عنِ الهوانِ يطولُني
………………. لكأنّكمْ سُنُدٌ منَ الأخشابِ

أولمْ تروا هذي دماءُ أحبتي
…………….. مُزِجتْ بتربِ طهارةِ الأعتابِ

والبابُ أُغلقَ دونهم فتواثبوا
………………. كلٌّ يجاهدُ كسرَ قفلِ البابِ

لكنْ أواهُا منَ الأعادي أحكموا
…………….. حولي الحصارَ لكأنهم بذئابِ

حملوا السلاحَ وصوبوهُ لصدرهم
………………. في نظرةٍ مسمومةِ الأهدابِ

سحلوا النساء على مشارفِ باحتي
……………. قتلوا الشيوخَ وطفلةَ المحرابِ

يا ويلكم ماذا سيأتي ردّكم
…………….. في حضرةِ الرحمنِ لاتَ جوابِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: