أدم وحواءعاممقالات

برنامج “ريجيو إميليا” ودوره فى تعلم أطفال الروضات بمصر”7″


برنامج "ريجيو إميليا" ودوره فى تعلم أطفال الروضات بمصر"7"

بقلم /الباحث التربوى
د/ أسماء حسين التنجي

دور الوالدين

يعد الوالدان عنصراً مهماً من عناصر برنامج ” ريجيو إميليا “، وكثير من الوالدين هو جزء من اللجنة الإرشادية المكلفة من الادارة التعليمية فى المساعدة بإدارة الروضة، ومشاركة الوالدين تتخذ عدة أشكال منها: التفاعل مع أنشطة الأطفال اليومية والعمل داخل الروضة، ومناقشات حول الموضوعات التعليمية والمشكلات النفسية للأطفال، وإعداد المناسبات الخاصة، والرحلات العلمية، والاحتفالات ويلعب الآباء دوراً مهماً ونشطاً في نمو الخبرات التعليمية لأطفالهم .
و المعلمون بمنطقة ” ريجيو إميليا ” مهتمون بدور الأهل وخاصة في المجالات الصحية والاجتماعية، وهناك تدعيم عام ودائم في تحديد محاور وأنشطة المشروعات بالبرنامج من خلال التعاون بين الوالدين والمعلمين معا .

برنامج "ريجيو إميليا" ودوره فى تعلم أطفال الروضات بمصر"7"


وتظهر مساهمة الوالدين فى روضات ” ريجيو إميليا” في اشتراكهم بالأنشطة مع الأطفال من خلال الصور والتعليقات المعلقة على الجدران، وكذلك تفاعل الوالدين مع أسئلة الأطفال المطروحة عليهم كالتكليفات المنزلية، وبتلك المساهمات يقوم الأطفال بمشاركة خبراتهم بالروضة مع الوالدين، ويساعد حماس الأطفال واهتمام الوالدين في زيادة حجم المناقشات بين الوالدين والأطفال، فى زيادة تفهم الوالدين لطبيعة التغلب على مشكلات تلك المرحلة من حياة أطفالهم .

برنامج "ريجيو إميليا" ودوره فى تعلم أطفال الروضات بمصر"7"

وبناء على ذلك فالوالدين ببرنامج ” ريجيو إميليا” لهم دور يتعدى عضويتهم في المجالس الاستشارية بالروضات، لأن لديهم فرصاً كبيرة ومنظمة للمشاركة الفعالة في عمل تلك الروضات خلال العام الدراسى، مثل المشاركة فى الاجتماعات الخاصة بالآباء والأمهات، بالإضافة إلى مشاركتهم بالأنشطة المقدمة للأطفال فى المشروعات القصيرة التى تقدم لمدة أيام مثل حجرات المنزل أو حياة الفراشة أو المشروعات طويلة الأجل مثل البيئات الطبيعية المختلفة، أو المشاركة في التخطيط لأنشطة البرنامج، أو تنفيذ أنشطة الروضة مثل( إعداد وجبة متكاملة، وسرد قصة، ومراقبة الكائنات الحية والظواهر الطبيعية، ومحاكاة مهنة، وتزيين جدران المدرسة، وعمل ألبوم أو مجلة حائط، والمشاركة فى التوثيق لأعمال الأطفال بإرسال تساؤلات وتعليقات الأطفال أثناء عمل التكليفات المنزلية، أو تسجيل لأفكارهم الأصيلة وإرسالها لمعلمات الروضة، أو المشاركة بالرحلات، أو التحضير للمناسبات والاحتفالات فى ختام كل مشروع، وبذلك يكون برنامج “ريجيو إميليا” يعالج جوانب القصور بالمنهج الحالى، حيث إن من الأركان الرئيسة المميزة له المشاركة المجتمعية التى تقوم على تمثيل صادق لمشاركة المجتمع المحلى، حيث أن أسس البناء التنظيمى للبرنامج و أساليب العمل اعتمدت على مشاركة الوالدين مع المعلمين والاداريين بتلك الروضات، فذلك يعد تعزيز للنسيج الاجتماعى بأى بيئة كما يقدم تربية عالية الجودة.

برنامج "ريجيو إميليا" ودوره فى تعلم أطفال الروضات بمصر"7"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: