عاممقالات

أهم الجرائد والمجلات الفلسطينية

أهم الجرائد والمجلات الفلسطينية


كتبت/ لطيفة محمد حسيب القاضي 
تعتبر الصحف والمجلات الفلسطينية هي مصدر الثقافة ومصدر للمعرفة والعلم، فإن المجلات والصحف الفلسطينية جزء من الهوية الفلسطينية إذ من خلالها ظهر اعظم الكتاب والمؤلفين الذين لهم بصمة كبيرة في تاريخ المعرفة والثقافة الفلسطينية والعربية

من أهم المجلات الأدبية والثقافية التي كانت تصدر في فلسطين (القدس _ الكرمل_النفائس العصرية_الفجر_الاتحاد _ الحقوق _صوت العروبة_جريدة غزة _الشعب _الطليعة ، وغيرها من الصحف المختلفة، أيضا صحيفة النفائس العصرية التي أسسها خليل بيدي و نشر على صفحاتها الشعر والقصص، فكان لهم دورا مهما في رعاية الكتابة الأدبية، و على صفحات هذه الصحائف نشر أشهر وأكبر الكتاب الفلسطينيين، الذي كان لهم دورا بارزا في الحركة الأدبية. 
و في خمسينات القرن الماضي برزت مجلات كثيرة مثل مجلة (الثقافة الوطنية _الطريق _العربي_ شعر _الآداب ) و المجلتين الأخيرتين تركا أعمق و أدق التأثير على حركة الأدب و الفكر العربي،حيث أنهما يعتبران بداية عصر الحداثة الأدبية.

وفي عقدي الستينات و السبعينات من القرن العشرين ظهرت مجلات متعددة ذات صبغة يسارية و ماركسية و قومية، حيث كان اهتمامها ينصب في أحوال العمال والفلاحين ، بالإضافة إلى ذلك ظهرت مجلات المقاومة الفلسطينية، ومن أهم المجلات مجلة (الحرية) 1960،و الذي قام بتأسيسها غسان كنفاني حيث أنها عبرت عن حركة القوميين العرب، و بعدها أسست مجلة (الهدف )1967،فكان شعارها (كل الحقيقة للجماهير)،لتعبر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
وفي الثمانينات القرن العشرين ظهرت( الكرمل) و لقد أسسها الشاعر محمود درويش رحمة الله عليه،فهي تحكي عن الثقافة بإعتبارها حرية،و فعل الحرية لا ينمو إلا في الحرية و لابد من القتال في سبيل الحرية، وبعد ذلك أطلقت مجلة (مواقف ) والتي عبر من خلالها عن منهجية الحداثي .


أهم الجرائد والمجلات الفلسطينية

أيضا (مجلة الآداب) هي مجلة شعرية ثقافية ،صدرت في الثمانينات، أسسها الصحفي عفيف صلاح سالم فبدأت في الظهور في أواخر 1983،كانت هذه المجلة تحمل رسالة ثقافية فكرية سياسية،لإيمانها بأن الثقافة تلعب دورا مهما في توليد الوعي الجمعي، وأيضا للإرتقاء بالإنسان الفلسطيني و تبصيره لما يدور حوله،فقدمت الثقافة التي تخلق الوجدان الوطني المهتم بالقيم الإنسانية والاجتماعية و الثورية، فكانت ردود الفعل إيجابية لهذه المجلة ،و بالطبع هذا يعبر على أن الإنسان الفلسطيني على إستعداد ليتفاعل لكل مع كل ما يقدم له من مواد أدبية و ثقافية بالقدر الذي فيه تتجاوب هذه المادة مع أفكاره و تطلعاته.
أهتمت مجلة الآداب بنشر كافة المواد الأدبية والفكرية، والأدب الإنساني النضالي التقدمي الذي أنتجه الكتاب والأدباء في فلسطين والعالم العربي وفي الشتات ،إيمانا بضرورة تعزيز الثقافة الوطنية و تعميق الفكر التقدمي سواء طبقيا أو ديمقراطيا قوميا.
كانت في المجلة زاوية لمحررها المرحوم عفيف سالم و هذه الزاوية بعنوان (صفحات من دفتر خاص)،أيضا خصصت المجلة ملفات ومحاور خاصة تضمن العديد مما كتبه الشعراء و الكتاب العرب،أيضا أجرت المجلة لقاءات و حوارات صحفية مع عدد كبير من المبدعين، و كان في المحلة زاوية نقدية، كانت مجلة الآداب هي صوتا للمظلومين و المسحوقين.
ظلت مجلة الآداب تصدر بإنتظار إلى أن تم إغلاقها بقرار عسكري إسرائيلي بتهمة التحريض.

و في التسعينات من القرن العشرين ظهرت مجلة (الناقد )،حيث أنها كانت تصدر في لندن لمدة سبع سنوات ،فكانت من المجلات الجرئية مما أدي إلى أثارت الجدل الأمر الذي جعل سبع دول عربية لم توافق على دخولها بلادهم.
وبعد هذه الفترة حدث تراجع تقافة فكري بسبب الحالة العربية،فصارت المجلات حلقة صلة بين الناس والحلقات الأكاديمية، و أن انتشار المجلات الالكترونية ساعد على تجديد نمو الثقافة والأدب بعد أن كانت في حالة من عدم الإستقرار و الوهن.
أصدرت وزارة الثقافة الفلسطينية مجلة (مدارات الثقافية الفصلية) ،فكانت تناقش قضايا اللغة العربية و كان يعبر عن ذلك نخبة من المثقفين على المستوي الفلسطيني في الداخل وفي الشتات ،و هم يعملون على إحياء الثقافة الفلسطينية و زرع مفاهيمها التي تشكل حماية من أي اعتداءات أو عدوان ثقافي غربي إسرائيلي يهدف إلى طمسها فهم يحملون هم الثقافةالفلسطينية. 
مجلة مدارات من خلالها يتم أستنهاض المشهد الثقافي الفلسطيني العربي، فهي تتمتع بالانتظام في الصدور و الشمول الفكري الثقافي ، من حيث أنها تسلط الضوء على المقالات و القضايا التي من شأنها تعبر عن أصالة الثقافة الفلسطينية والعربية و أيضا عدد من القضايا الشعرية لشعراء متميزين و مجموعة من القصص القصيرة،و تقارير سلطت الضوء على النكبة و مأساة اللأجئين، و حوارات صحفية مميزة عن الأسرى. 
فهذه المجلة المميزة تدعو كل فلسطيني في أرض الوطن أو في الشتات للمشاركة بأقلامهم المبدعة في إثراء المجلة.

أيضا صدرت مجلة (كنعان)، حيث أنها كانت تدفع مكافآت للكتاب، فكان صدورها بثوب تراثي.
إصدرت مجلة (الشراع) و لكنها توقفت بسرعة، و مجلة (التراث والمجتمع )كانت خاصة بالأدب الشعبي،فظلت طويلا، و مع مجئ السلطة الفلسطينية 1994 صدرت مجلة(القدس) و مجلة (الشعراء ) ، فقد أصدرها بيت الشعر الفلسطيني الذي أسسه الشاعر المتوكل طه،كان لها دورا بارزا في أحياء وتنشيط الحركة الثقافية الفكرية.

إن المجلات الأدبية والثقافية الفلسطينية لعبت دورا كبيرا في إثراء و زيادة الوعي لدي الفلسطينين في الوطن وفي الشتات،حيث أنها قامت وساعدت على النهوض بالحركة الإبداعية الثقافية، فتعديد المجلات والصحف الثقافية كان له الأثر الكبير في التوجيه والتثقيف و لها الأثر الكبير في جماهير المتلقين، و في مخاطبة الناس و الاتصال بهم عقليا لتحقيق هدف توصيل المعلومة،حيث الكتاب يكتبون آلام الوطن المحتل الذي يقفز و يتراقص بين الكلمات ،فهم يعملون على نحت الهوية الثقافية الفلسطينية.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: