شعر وحكاياتعام

فوق سياط النساء والهوى

فوق سياط النساء والهوى
أنا الذي تهواني النساء 
أنا الفارس المحبوب 
بعشقهن في السماء 
وأنا الوسيم ذو بسمة
تداويهن من كل داء 
وأنا الطيف الملون بدفء
يحميهنَ من برد الشتاء 
ويرافقني ظلهن حيث 
أوجدتني أماكن البقاء 
عليهن التسابيح 
من أجل قلبي 
حين يدركه الرضاء
أنا خلقتُ لهن عاشق 
وهن خلقن لعشقي 
فعليهن أن يطلبن الرجاء 
أو عذبتهن بهجر ورحيل 
ولن أعود إلا سياف يقبضهن
فوق سياط النساء والهوى.
بقلم / عمر أكرم يوسف أبو معيث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: