شعر وحكاياتعام

“ذات العطف “

"ذات العطف "


الكاتب محمود أرمنازي
يا ياسمينة دمشق
يا زهرة الشمس لن تذبلي
فأنت فينا روح الحياة …
وجسد البلاد
وشمسك يدها مرفوعة…
في وجه الألم
أنت فينا بحر ومينا… 
على خطاك نبحر ..
وعلى خطاك نرفع شراع القمم .. 
فأنت التي سحقتِ العذاب 
بذاك الشموخ المبتسم
يا تاج الفؤاد تمهلي
لم تذبلي بعد…
فما زال
نهجك قدوة
لحضارة الغد
فأنت التي
علمتنا
أن الصبر
جمال روح
وذات وقار
للإنسان
وأن نحتضن
حكم القدر
بالمحبة والإيمان
وأنه مهما اشتد القهر
وطال فيك ذاك الألم
ستكسريه وينهزم
وسيضمحل
منك الورم
لمقبرة النسيان
بقوتك وارادتك
وصروح الاعالي
في حكمتك
وسترجعين
بزهوك وبسمتك
قوية البنيان
لامرأة تتسم
بذات العطف
لا تنحيها
رياح الضعف
مهما اشتد
عليها العصف
تواجه جبروت الدنيا
بكل الخير والإحسان
وكل حب زرعته فينا
أنت له أصل وعنوان


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: