رياضة عربية وعالميةعام

الرياضة مهاره وأخلاق


الرياضة مهاره وأخلاق

بقلم، الحكم سعد جلاب

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم(بسم الله الرحمن الرحيم) تعاونوا على البري والتقوا ولاتعاونوا على الاثم والعدوان(صدق الله العظيم)
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هُم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
كرة القدم اخلاق وروح رياضية قبل كل شئ والاخلاق الرياضية والروح الرياضية معنى عميق واصيل، تعلمناه من الرياضة السامية والتي تترفع عن كل الصغائر التي تفسد معانيها،
وتخرج بها عن روح التنافس الشريف والروح الرياضية ما أحلى هذه الكلمة وما اجمل ايقاعها وروعة معناها لما تتضايق او تزعل من اخ لك في
الاسرة او زميل في العمل تجد اقرب من حولكم يقول لك (خلي روحك رياضية) مما يدل على عظمة هذه
الكلمة وعظمة محتواها الذي نتجاوز معه كل الاختلافات والنقاش الحاد الذي قد يفقد بعضنا سيطرته علي نفسه ويتسبب في فقدانه لاخيه 
من أخلاقيات الرياضيين التحلي بالروح الرياضية الأخوية وعندما تكون الرياضه رساله حب بين الجميع تجد هذه الروح الطيبة عند اللاعب وتجده
يتصف بالاخلاق الحميده والاخلاق الرياضيه فيحترمه الجميع خصومه قبل انصاره عندها تجد متعة المشاهدة للمباريات ومتعة التشجيع بعيدا عن
الشد والضغط النفسي والشحن الذائد الذي يوتر المشجع فيوتر اللاعبين ويبدأ العنف المقصود
والغير مقصود بين اللاعبين وربما انتقلت الحالة للمشجعين وحدثت اشتباكات 
تفقد المباراة متعتها وهدفها السامي صحيح ان الاخلاق والرياضه لايجب ان يفترقا
لكن الاخلاق هي مرتكز اساسي من مرتكزات الحياة والمجتمعات وما احرانا ان نتمثل كل ذلك مادمنا مسلمين
فديننا دين مثل وقيم واخلاق
وحضارتنا العربيه التي توارثناها كابرا عن كابر انما بنيت على الخلق الرفيع
أرجو ألا ننسى ذلك ونحن في زحمة الحياة الماديه الزائله،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: