شعر وحكاياتعام

انتظار بلا موعد

انتظار بلا موعد
ذهبت إلى هناك 
إلى حيث المكان
و لا أدري كم الساعة
أو إن كنا بالصيف أو الشتاء
ولا كيف وصلت هناك
ولا الزمن الذي استغرقته
من دقائق أو ساعات
فعندما يناديني الحنين
أهرول لتلبية النداء
لا أشعر بالوقت 
ولا تفرق معي أجواء
ولا حتى وسيلة مواصلات
أو انقضاء أية أزمان 
انتظرتك وعيناي في حيرة
تتجول في كل المكان
تبحث عنك دون كلل أو عناء
انتظرتك ولم تات كالعادة
انتظرت كثيراً دون إفادة
وللحق فإنه لم يكن هناك
سابق تنسيق ولا ميعاد
لكنني كنت أُمَنٓي النفس باللقاء
انتظرتك في نفس المكان
الذي جمعنا واحتوانا
أخبرني المكان أنك تأتين إليه مثلي
في كثير من الأحيان
ومع ذلك لانلتقي
لأننا نأتي إليه في غير الأوقات
ودون أي إتفاق
أخبرني المكان وترجاني 
ألا أنقطع عنه أبداً
وأن أواصل المجيء
فلربما ذات مرة
تتفق الأوقات ونلتقي
ويسعد بنا المكان
وتحلو الحياة
وأخبرني المكان كذلك
أنه وللأمانة
سيبلغك نفس الرسالة

حسني همام
جمهورية مصر العربية


انتظار بلا موعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: