عاممقالات

الأحبة هم الوطن


الأحبة هم الوطن



الاعلامية اسماء طلال تكتب 
مغترب أنا أدركت حقًا أن المأزق لم يكن بنا نحن … حين رحلت عنهم بعد أن تعودت على حضورهم لكني كنت محاطة بعالمي الهادئ الحنون بأناس هم أول من أضحكوني وأول من أبكوني .. لم أشعر بفارق كبير في غيابهم ما دمت بجانب من هم أهل قلبي.
حين كنت بجانب من هم أهل قلبي … أدركت أنني لم أدمنكم ولم أدمن هذا الهاتف اللعين .. حين ملئه الغبار من كثرة تركه للأنني كنت منشغلة بإعادة ضحكتي وجبر خاطري دون مقابل … حقا لم أندم على إدماني هؤلاء الأشخاص سكنة قلبي.
لم يكن الذنب ذنبنا .. ذنب من يسكنون قلبك هل تركوه كما كان في سابق العهد أو ملؤه ندوب وفساد .. من اليوم أدركت حقًا أنه ليس من الخطأ أن تدمن شيء .. لكن عليك حسن إختيار ما تدمنه إن كان يستحق حقًا إدمانه
أدمنوا من هم حقًا أهل لقلبك ..احذر من إدمان من هم ليسوا بأهل قلبك. 
بعد عودتنا من الغربة … فالأحبة هم الوطن … ما كان هناك هو ما أدي إلى ما كان بنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: