أدم وحواء

بر الٱباء للأبناء

كتبت / شيماء شوقي

إن أولادكم أمانه فى بيوتكم وضيوف عندكم أحسنوا معاشرتهم واستضافتهم فى كل وقت
ونحن دائما نهتم ببر الوالدين ونذكر الكثير من الآيات التي تدعو لبر الوالدين وأين نحن من بر الأبناء فالكثير من الٱباء والأمهات يغفلون هذا اهتموا باولادكم بالقول والفعل ولا تهينوا أولادكم ولا تعاملوهم بقسوة فيكفي عليهم قسوة الأيام من بعدكم

أيها الآباء راعوا أبناءكم واعطفوا عليهم

تمتعوا مع ابنائكم واحفادكم كذلك يوجد مثل شعبي يا مربي فى غير ولدك يا باني فى غير ملكك ابناؤكم احق بالمعاملة الطيبة الحسنة كيف يرى ابناؤكم معاملتكم الطيبة للآخرين ولا يتمتعون معكم بهذه المعاملة ؟

هناك الكثير من الآباء والأمهات يقسون على. أبنائهم ظنا منهم أنهم بهذه الطريقه يصبحون أكثر جدية وإيجابية ومن هنا تأتي المشكلة وينشأ جيل تربى على القسوة ثم بعد ذلك نقول فاقد الشئ لا يعطيه .

الأب والأم هم من أكثر الناس تحب ان ترى اولادها افضل واحسن منها ولا يوجد اى شخص على وجه الأرض يفضلك على نفسه مثلهما ولكن احيانا الآراء والأفكار والمشاعر تتضارب

حبوا اولادكم واعطفوا عليهم ساندوهم بكل ما لديكم من طاقة فبعدكم لا أحد يحن عليهم سوى الله سبحانه وتعالى

والأفضل من ان تترك له مالا اترك له ذكرى طيبة و مبادئ شريفة وأخلاقا كريمة لا تجعل المال همك الأكبر فى تربيتهم إنما حنانك وعطفك هو الأبقى والأفضل تمتعوا مع ابنائكم فى كل وقت و املئوا قلوبهم بحبكم واملئوا عقولهم بافكاركم الإيجابية متعنا الله وإياكم بنعمة الذرية الصالحة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: