عاممقالات

البقرة التي تبكي “مصر منذ 4 آلاف سنة وأكثر”

كتب/خطاب معوض خطاب

نقش “البقرة التي تبكي”، هو نقش مؤثر جدا من جدارية بالمعبد الجنائزي للملك ” منتو حتب الثاني”، الواقع بالقرب من معبد “حتشبسوت” بالدير البحري على الضفة الغربية لنهر النيل المقابلة لمدينة طيبة القديمة “الأقصر”، وتقع شمالا منها وذكرت بعض المصادر أن هذا النقش من تابوت الملكة “كاويت” إحدى زوجات الملك “منتوحتب الثاني”.

والملك ” نب حبث رع منتو حتب الثاني”حكم مصر منذ سنة 2046 ق.م تقريبا إلى سنة 1995 ق.م تقريبا، أي أنه ظل يحكم مصر جوال 51 سنة تقريبا، وهو مؤسس الأسرة الحادية عشرة ومؤسس الدولة الوسطى.

أما عن النقش الموجود على جدار المعبد، فهو يمثل أحد الأشخاص يقوم بحلب بقرة تبكي، بينما دموعها تسيل على خدها، ورضيعها هزيل عليل ضعيف مقيد ومربوط بإحدى قدميها، في صورة تعتبر منتهى التعبير عن الحزن والألم والقهر الذي تشعر به هذه البقرة، حيث تبدو وكأنها يعتصرها الألم، سليبة الإرادة، وتقف عاجزة، لا تستطيع الدفاع عن نفسها وهي تسلب من لبنها وهو غذاء رضيعها وبمثابة الروح بالنسبة له.

تم تفسير وتأويل هذا النقش بتفسيرات كثيرة متعددة، لكن كل هذه التفسيرات والتأويلات حديثة، وليس لها دليل أو مصدر ثقة يعتمد عليه، وللآن، وبعد مرور أكثر من 4 آلاف سنة على هذا النقش، لا يعلم أحد ماذا يقصد أو يريد المصري القديم أن يقول من وراء هذا النقش البديع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: