أخبار وفنعام

شيف “هيثم حميد” تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق

المطبخ العراقي من المطابخ العريقة جدا

الطبخ كان من الهوايات المحببة جدا لنفسي .

المطبخ العراقي من المطابخ العريقة جدا.

إن تكون اداريا يعني أن تكون قدوة للآخرين .

مهرجان دنيزلي الدولي كان فرصة لإبراز دور الإتحاد الدولي ماستر شيف العرب.

 

حوار / غادة عبدالله

حوارنا اليوم مع واحد من أبرز وأهم الشيفات الذين تفانوا في حب وعشق مهنة الطهي والارتقاء والتطور بها والسعي نحو الأفضل دائما داخل بلده العراق او خارجها واكتساب الكثير من الخبرات المتنوعة والسعي أيضا لتحقيق الكثير من الأحلام والأهداف ، انه الشيف ” هيثم حميد “ عضو منسق للأتحاد ماستر شيف العرب…الذى تشرفت بمحادثته والتعرف على مشواره في مجال الطهي وكذلك بعض المعوقات التى قابلته، وحدثنا أيضا عن مهرجان دنيزلي الدولي ومشاركة فى التحكيم كممثل الاتحاد الدولي ماستر شيف العرب ، تابعونا في السطور التالية ….

 

 

شيف "هيثم حميد" تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق
شيف “هيثم حميد” تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق

عرفنا بنفسك شيف والتيتل الوظيفى لك؟

انا شيف هيثم حميد حسون من العراق
منسق عام إداري في الاتحاد الدولي ماستر شيف العرب.

ما هي الأسباب الحقيقية التي دفعت بك إلى دخول مهنة الطهي؟

دخلت مهنة الطبخ لكونها كانت من الهوايات المحببة جدا الى نفسي قبل ان تكون مهنتي الاساسية .

ما هى المعوقات التى واجهتك فى بداية حياتك العملية؟

بدايتي كانت في وقت لم تكن فيه مهنة الشيف مهنة معروفة على المستوى العام وكان ينظر لها على أنها مهنة ليست ذات شأن وأنها مهنة للنساء وليس للرجال ، بالاضافة الى ان الحصول على معلومات مهنية لتطوير المعلومات كان من الصعب الحصول عليها لعدم توفر الانترنت في ذلك الوقت ،وكنت اسعى جاهدا للحصول عليها من خلال البحث عن الكتب والمجلات المتخصصة في مجال الطهي .

ماذا اكتسبت من خبرات بمجال الطهى ؟

من خلال عملي في أكثر من دولة بحكم كوني مغترب منذ اكثر من 14 عام ، فقد تعايشت مع ثقافات متعددة وعملت في مطابخ متعددة ضمن البلدان التي اقمت فيها ، ابتدأت بتكوين خبرة اعداد المنيو ومعرفة الاسواق المفيدة للتجهيزات ، واختيار الكادر المتخصص للعمل وتقييم العاملين ، وتدرجت الخبرات في مجال التحضير والاعداد والحفظ والتقديم ، والخوض في مجال المطبخ الخليجي والعالمي من خلال العمل في مطاعم متخصصة بتقديم هذه الأصناف والعمل برفقة شيفات من تلك الدول ومعرفة اصول الأطباق وطريقة تحضيرها بالطريقة التقليدية للبلد ، اكتسبت خبرة في مجال تقديم البرامج التلفزيونية بعد أن قدمت عدة حلقات من المطبخ العراقي على احد القنوات الفضائية العراقية ، واكتسبت خبرة ادارة المطاعم والمطابخ من خلال عملي كشف عمومي ومدير مطعم .

 

حدثنا شيف هيثم عن المطبخ العراقي والأشياء التى تميزه؟

المطبخ العراقي من المطابخ العريقة جدا بحكم تعدد وقدم الحضارات في بلاد الرافدين على مدى أكثر من 7000 عام .

يتميز المطبخ العراقي بالاطباق الدسمة المليئة بالقيمة الغذائية العالية اضافة الى النكهات المميزة من خلال احتواء المطبخ العراقي على عدد كبير جدا من الخلطات والبهارات الرائعة .

الاطباق العراقية ربما يصفها غير العراقيين بكونها اطباق ثقيلة لاحتوائها فعلا على مكونات ذات قيمة غذائية وسعرات حرارية ومواد دهنية عالية ، نذكر منها كأطباق متعارف عليها وتعتبر من الأطباق الشعبية والمعروفة على المستوى العربي .

القيمر ويصاحبه غالبا العسل او الدبس او المربى
الكاهي ويصاحبه عادة القيمر
الباقلاء بالسمن البلدي والبيض وخبز التنور
المشويات ( الكباب والتكة والمعلاق ) وهو عادة فطور أصحاب المهن والمحلات .
الكبة ( هناك نوع من الكبة العراقية يسمة كبة السراي اعتاد أصحاب المهن ورواد الاسواق في الصباح على تناولها في الصباح )
الپاچة ( وهي رؤوس وأقدام المواشي مع خبز التنور )
البرياني العراقي
السمك النهري والمسگوف أكثرهم شهرة
الدولمة
التشريب
الرز بعدة طرق يعتبر مادة أساسية
الكبة بعدة انواع واشكال ومكونات
والقائمة طويلة ومتشعبة بالتأكيد.

 

 

شيف "هيثم حميد" تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق
شيف “هيثم حميد” تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق

 

منصب منسق عام إداري للاتحاد الدولي ماستر شيف العرب ماذا يمثل لك وما هى أمنياتك للاتحاد الدولي ماستر شيف العرب ؟

المنصب دائمآ يمثل المسؤولية والإلتزام والمثابرة ، أن تكون اداريا يعني أن تكون قدوة للآخرين اولا وان تكون في سعي دائم للبحث والعطاء ، وان تكون ممثلا صادقا وامينا اينما تحل ممثلا للاتحاد .

 

ما رأيك فى مهرجان دنيزلي الدولي و حدثنا عن مشاركتك فى لجنة التحكيم وعن المسابقات داخل المهرجان؟

المهرجان كان فرصة ممتازة لإبراز دور الإتحاد والتعرف على شركاء جدد والاحتكاك بهم عن قرب .

كان المهرجان كان ناجحا باجتذاب عدد كبير من المتسابقين والحكام الدوليين من مختلف دول العالم .

اركنا كممثلين عن الإتحاد في فرق تحكيم برفقة حكام دوليين ونجحنا في عكس صورة رائعه عن مستوياتنا المهنية والعلمية ومستوى الحوار والأداء مما يعكس صورة رائعة بالنتيجة عن الاتحاد وأعضاء الاتحاد .

 

 

شيف "هيثم حميد" تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق
شيف “هيثم حميد” تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق

 

شيف "هيثم حميد" تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق
شيف “هيثم حميد” تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق

تضمن المهرجان مسابقات متعددة لمختلف المستويات منها :

مسابقات طهي الدجاج

مسابقات طهي اللحوم

مسابقات طهي السمك

مسابقات اعداد الحلويات

مسابقات الفرق المكونة من ثلاثة أشخاص معا

مسابقة الصندوق الاسود.

 

ما هي أهم المحطات بحياتك المهنية؟

أهم المحطات بحياتي المهنية هي انضمامي الإتحاد الدولي ماستر شيف العرب ،الإتحاد قربني لعدد كبير من الأعضاء من مختلف الدول العربية والعالمية ،قدمني للعالم من خلال تكليفي بالتحكيم في مهرجان دولي ، الاتحاد منحني الكثير .

 

هل لديك أي خطط كبرى ،او أحلام خاصة ، أو أمنيات تسعى لتحقيقها ؟

الحياة من غير الأهداف والأحلام لا تعتبر حياة فلكل إنسان طبيعي هناك أحلام وأهداف دائما ،حتى بوجود ظروف معينة تحجم اهدافه واحلامه ، حاليا احلم حلمين في إطار المهنة تحديدا.

الأول ان نرتقي جميعا لنصل بالاتحاد للعالمية وأن يجتمع تحت شعار الاتحاد كل الشيفات العرب المحترفين ، وان نتمكن من اقامة مهرجانات دولية كبيرة جدا باسم ورعاية الاتحاد .

والحلم الثاني بحكم الاغتراب أحلم بتأسيس مطعم كبير في بلدي العراق يوما ما .

اما هدفي الذي أسعى لتحقيقه فهو بالتأكيد تحقيق الإنتشار الدولي بالعلم والاجتهاد واثبات الجدارة .

 

 

شيف "هيثم حميد" تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق
شيف “هيثم حميد” تعايشت مع ثقافات متعددة وحلمي تأسيس مطعم كبير بالعراق

بماذا تنصح شباب الشيفات المبتدئين؟

أحب أن أنصح المبتدئين بالاجتهاد والعلم والتواضع
هذه مقومات نجاح اي انسان ، وعليهم بسلك الطريق الصحيح للمهنة والتدرج باكتساب المعلومات ودراسة المهنة دراسة أكاديمية صحيحة اذا كان ذلك متاحا لهم .

والعمل برفقة الشيفات الأقدم منهم بكل تواضع دون السعي للقفز على أكتافهم واختصار الزمن ولا التعالي على الآخرين ، الإحترام صفة مهمة من صفات الشيف والإنسان بصورة عامة .

الصبر لأن طريق النجاح طويل والنجاح السريع نجاح قصير .
وفي النهاية اتمنى التوفيق للجميع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: