حياة الفنانينعام

“أنسام السيد “الإعلام بالنسبة لي شغف وعشق حقيقي وأتمنى أن أكون نموذجاً يحتذى به

والأهداف مازالت كبيرة والطريق طويل وشاق لكن ليس بمستحيل

خريجة أدب فرنسي لكن الإعلام كان حلم الطفولة وحققته

الإعلام كلي وهو يجري في عروقي

برنامج بعد العرض اعتمد نجاحه على الإيمان به والصدق والضمير

الداعمون لي أهلي سابقاً وأسرتي الصغيرة حالياً

قدمت الكثير من البرامج وتغطيات وفعاليات خارجية ومحلية

 

من أهم الإعلاميات وأكثرهن ثقافة ودبلوماسية ،صاحبة الحضور والشخصية المتألقة والمميزة والمهنية العالية،مبدعة في أدائها ،عاشقة لعملها وبرنامجها المميز الي هو من إعدادها وتقديمها بعد العرض صنعت لنفسها فضاء آخر من الجهد المتصاعد والمتصل الإعلامية أنسام السيد ضيفة سحر الحياة 

 

في البداية حدثينا كم من الوقت احتاج نجاح برنامج “بعد العرض”ماهو السر

بعد العرض مشروع فني فكري ثقافي إنساني فيه إسقاطات على الواقع وفيه الكثير من الوجع والألم والأمل والإنجاز والموضوعية والصدق.
اعتمد نجاح البرنامج على الإيمان به والصدق والضمير المهني عالي المستوى ،والحب الذي أكنه له كمولود تعطيه من قلبك وروحك ليكبر ويكبر حلمك معه،والحمدلله المتابعة جيدة والأصداء تليق بما يقدم من محتوى ومضمون في كل حلقة ومحبة الناس وثقتهم أكبر حافز للنجاح والاستمرار

لنعد قليلا إلى الوراء أنت خريجة الأدب الفرنسي كيف توجهتِ للإعلام ؟حدثينا عن دخولك مجال الإعلام؟

أنا خريجة أدب فرنسي لكن الإعلام كان حلماً لي منذ نعومة أظفاري ،منذ الطفولة طلبت من والدي شراء ميكرفون لي وكنت أقوم بإجراء لقاءات مع الأهل والأصدقاء المقربين ،وكنت أسجل واجباتي الحفظية وأتلقاها عبر المسجل ،كنت أعمل بالبنك التجاري عندما جاءت مسابقة لدخول الإعلام كانت بداية الطريق وبداية تحقيقي الحلم

كيف كان أول لقاء وبين آخر لقاء ومن هو عرابك في هذا المجال ومع من تتمنين أن تجري حوارا ؟

الإعلام بالنسبة لي شغف وعشق حقيقي علاقة اسثنائية مع الميكرفون والكاميرا ،طبعاً مازال الطموح كبيراً ،وأي شخص ناجح هو العراب ،الأصدقاء الحقيقيون هم الداعمون
الإعلام هو كلي وهو يجري في عروقي

المنابر الإعلامية التي شاركتي فيها والبرامج التي قدمتها أنسام السيد وهل من صعوبات ومعاناة واجهتيها من أجل الوصول لهدفك الإعلامي ؟

هناك الكثير من تقديم البرامج وتغطيات وفعاليات خارجية ومحلية ،من البرامج المقدمة سابقاً نشرات أخبار باللغة الفرنسية ..مجلة التلفزيون..صباح الخير..أنت ونجمك ..الغذاء والصحة ..نحكي بصراحة ..إعلام الفن والفكر ..برنامج المرأة وغيرهم ..أما التغطيات سهرات فنية ثقافية مشتركة بكل من ليبيا واليمن ولبنان..خضعت لدورة لقناة فرانس بتونس مؤتمر السنغال لوزراء الخارجية العرب ..في فرنسا قمة المتوسط للبعثات الرئاسية المبعوثة الصحفية المرافقة للسيد الرئيس بشار الأسد “فرنسا -باريس”
مؤتمر مرض التليسيميا اليونان المبعوثة الصحفية المرافقة للسيدة أسماء الأسد
وقدمت مهرجانات باليونان ولازلت أقدم مهرجانات ثقافية معرض دمشق الدولي ،أفلام قصيرة سينما ..واحتفاليات كثيرة
الصعوبات والمعاناة كبيرة جداً،لا يوجد نجاح وتميز دون جهد ومتاعب والطريق لم يكن معبداً أبداً وخالٍ من المطبات والحفر ولكن بالإيمان والعمل والترفع عن الصغائر نستطيع تجاوز كل الصعوبات ،والأهداف مازالت كبيرة والطريق طويل وشاق لكن ليس بمستحيل

 

كيف تجدين التقديم الجماعي وهل يحقق للمذيع نجاحاً وشهرة ؟

التقديم سواء كان جماعياً أو فردياً نجاحه من نجاح المقدم أو المذيع ،ويختلف باختلاف حضور المذيع وثقافته وقدرته على الوصول إلى قلب المتلقي وعقله.
والشهرة يضيفها النجم الحقيقي الذي يقود أي برنامج يقدمه بإتقان ومهنية وحرفية تقوده إلى النجاح

مارأيك بالمنافسة في الوسط الإعلامي ؟هل من منافس لأنسام ؟

المنافسة بالوسط الفني موجودة وهي حق مشروع لكن بشرط أن تكون بأدب وأخلاق ومسؤلية ومهنية .
أنا لا أهتم بمن ينافسني ولست حريصة على أن أنافس أحداً لأن لكل شخص هدف وطريقة وتوجيهات وسلوك خاص به ،وأتمنى أن أكون نموذجاً يحتذى به

من أكثر الداعمين لك في حياتك المهنية والشخصية؟

سابقاً كان الأهل،واليوم أسرتي الصغيرة زوجي وبناتي الگگذين يتحملون مشقات هذا العمل وإرهاصاته ،العمل الإبداعي سرقني منهم ويسرقهم مني دوماً ،وأنا أشغل منصب معاون مدير قناة الدراماالسورية بذلك يكون عندي دوام إداري وعمل إعلامي
وأقول لولا صبرهم ودعمهم وتفهمهم واستيعابهم لمتطلبات هذا العمل المرهق لما حققت هذا النجاح ووصلت إلى ما أنا عليه الآن

ماهي أمنياتك في الفترة المقبلة ؟

الأمنيات كثيرة وكبيرة السلام ثم السلام ثم السلام ،الحب والنجاح والتألق والصحة،وتعم ثقافة الخير على ثقافة الشر

كلمة أو تصرف يزعجك ؟

الحماقة والكذب والتخلف وإنعدام الحضارة

هل لديك موهبة مخبأة ؟

أولها الغناء كنت بفرقة كورال وفرقة للأوبرا والغناء ،وكنت ارسم على الحرير وأكتب بعض الأشعار لكن اليوم حقيقة لا وقت لي فيها ،ولكن هناك إصرارا مني على أن تكون هناك حصة أسبوعية للغناء لاستعادة ملكات الصوت

 

من هو صديقك الصدوق؟

العلم والعمل

موقف يحرجك ؟

أي موقف مسيء معنويا أو إنسانياً وأخلاقياً واجتماعياً يجرحني

إلى أي مدى تذهبين في غضبك ؟

إلى المدى الذي أتحول فيه من أنسام إلى أعاصير طبعاً بعد عدة تراكمات وغفران لمرات كثر

ما هو الشي الذي تتفائلين به؟

الحب ..النور…الأمل

ماذا علمتك الحياة ؟

تعلمت منها القليل ،القوة ..الإرادة ..الصبر ..المضي قدُما ومازلت طالبة في صفوفها الأولى ومازلت أتعلم فيها الكثير

 

إقرأ أيضا 

سلمى المصري “يهمني أن أقدم دورا يخدم المرأة لأنني دائما مناصرة لها

محمد يونس “دوري في استدعاء ولي عمرو مهم ومختلف وبناتي شريان حياتي

“عزة الشرع”خلال مسيرتي الإعلامية الطويلة حافظت على موقعي كمذيعة كي استحق أن يطلق علي الإعلامية عزة

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: