مقالات

الطفلان “هناء وسليم” في جنات النعيم

حفيدا اللواء محسن النعماني وزير التنمية المحلية ومحافظ سوهاج السابق

كتب/خطاب معوض خطاب

حقا وصدقا “ولكل أجل كتاب”، فمن جاء أجله يذهب للقاء ربه عز وجل، والطفلان “هناء خالد سماحة” وشقيقها “سليم خالد سماحة” حفيدا اللواء محسن النعماني وزير التنمية المحلية ومحافظ سوهاج السابق، كانا يشتاقان إلى مصر كثيرا، ويطلبان من والدهما “خالد سماحة” الذي يعمل بالمملكة العربية السعودية منذ 5 أعوام أن يعود ويستقر ويعمل بمصر.

وها هو والدهما أخيرا قد نفذ لهما رغبتهما صباح  الخميس، فقد عاد بصحبتهما من السعودية إلى مصر، لا ليعيشا فيها ولكن ليدفنهما في ترابها الغالي، بعدما أقيمت عليهما صلاة الجنازة في مسجد مصطفى محمود بعد صلاة الظهر.


وما حدث للطفلين “هناء وسليم” المقيمين مع والديهما بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية أبكى الجميع على هذين الطفلين البريئين، فقد تركهما والدهما “خالد محمد سماحة” ووالدتهما “أمل محسن النعماني” نائمين في غرفتهما، ونزلا لشراء بعض الأغراض.


وما هي إلا لحظات قليلة حتى تلقى والدهما اتصالا هاتفيا من أحد جيرانه يبلغه بتصاعد أدخنة كثيفة من داخل شقته، فطلب والد الطفلين من جاره أن يكسر الباب ويدخل المنزل ليطمئن على طفليه.


وبالفعل دخل الجار البيت، إلا أنه وبسبب الأدخنة الكثيفة سقط على الأرض مغشيا عليه، بعدما أصيب باختناق حاد.


وخلال دقائق معدودة كانت قوات الدفاع المدني بمدينة الرياض قد وصلت، وقامت بإطفاء الحريق، كما قامت القوات بنقل الجار المصاب إلى المستشفى ليتم إدخاله الرعاية المركزة فورا نظرا لخطورة حالته.


وقد أثبت تقرير الدفاع المدني السعودي أن الحريق نتج عن ماس كهربائي في المشترك الذي كان يوجد به شاحن الموبايل أثناء نوم الطفلين، وأن الطفلين قد فشلا في محاولتهما الهرب من الدخان الكثيف الذي امتلأت الغرفة به، ليحتضنا بعضهما ويصابا بالاختناق ويموتا معا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: