حياة الفنانين

“نسرين بدور “أنا صادقة مع نفسي ..وقلمي ينبض بالحب والجمال

وقصيدة النثر ابنة قلبي

-انتبه أنت مع مقامات وقامات الشعر أنت في حضرة شاعرة جميلة رائعة صوتها دافيء ذات شعور مرهف حساسة تعشق الأدب والشعر… ابتلت بالكتابة منذ نعومة أظفارها… تهوى وتعشق اللغة العربية بكلّ تفاصيلها… كانت طفلة تطلب من والدها أن يرافقها بزيارة إلى متحف أو مكتبة أو مركز ثقافي متمردة بذلك عن أبناء جيلها الطفولي الذي من المفروض أن تستهويه الألعاب ومدنها.

نعم هي ابنة البحر والجبل ابنة السهل الواسع والسهل الممتنع. ابنة الطبيعة الجميلة الخلابة بكامل تفاصيلها… تفتح نافذة غرفتها غرباً ترى البحر وتستنشق هواءه الرطب ..تتجه شرقا من غرفة كتاباتها تمدّ يدها لتصافح الجبل وتلامس أوراق شجر السنديان والبلوط العتيقة عتق وقدم الحضارة السورية الغارقة في الأصالة.

هي ابنة بانياس طرطوس السورية ابنة ينابيع الماء العذبة بارمايا الشاعرة الجميلة نسرين معروف بدور.

حاورها ” أبو اللمك الكميت أيوب 

‎ -نسرين بدور هذا الاسم اللامع كالذهب كيف تقدمين نقسَكَ لجمهور القرَّاء؟

-أنا إنسانة طيبة وسيدة سورية طموحة جداً أعشق الكتابة وحسب نتاجي الأدبي يقال عني كاتبة وشاعرة وروائية أسعى لإدخال الرضا والسعادة في حياتي وحياة القراء بكلماتي الجوهرية ونتاجي المميز أحب القراء والقراءة والكتابة جداً.

(عرابة منارات)

-ما هي العقبات التي تعترض طريقك الأدبي وكيف تعملين على تجاوزها؟

في بداية المسيرة الأدبية علينا إثبات الذات والصبر للوصول إلى المنال لقد واجهت الكثير من المصاعب فكان قلمي هو سلاحي وسررت جداً عند النصر الأول ديوان أوبرا السرور من نشوة الانتصار ذات مرة كتبت نصاً بعنوان حرب ثقافية فالغيرة والحسد والعرقلة كانت كعين الشمس والله كان راضياً علي، لأن أول مشاركة لي كانت مع قامة أدبية مناراتية هي مدير ومؤسس مجموعة منارات الأستاذ حسن داود وكنت أنا عرابة لمنارات في أول مهرجان أدبي ومازلت مستمرة بمسيرتي المناراتية.

(تمتلك نتاجاً ذهبياً)

-حدِّثنيا عن نتاجك الأدبي في عالم الإبداع والكتابة وماهو جديدك.

-العمل الأول ديوان أوبرا السرور الصادر عام 2017 عن دار الغانم للطباعة والنشر -لدي ديوان بعنوان حرير الورد الصادر عام 2018 عن دار دلمون للطباعة والنشر والتوزيع الذي شاركت به في عدة معارض أهمها ولدورتين معرض الكتاب العربي الذي يقام سنوياً في مكتبة دار الأسد في دمشق برعاية كريمة من اتحاد الكتّاب العرب في سورية.

-لدي ديوان بعنوان صبر ايوب. -لدي ديوان وطني بعنوان على صراط الوطن. -لدي مجموعة قصصية/ق ق ج/إلكترونية. -لدي مجموعة قصص قصيرة. -مشاركة بسلسلة ديوان منارات المحبة مشاركة بديوان رسائل حب من طرطوس وأخيراً روايتي صابرين أما ماهو الجديد وماهو قيد الانجاز : ديوان بعنوان نورسين ديوان بعنوان هذا الصباح ديوان بعنوان نون أيار كما يجمعني عملاً مشتركاً مع زوجي الشاعر والاعلامي الرائع… وكل يوم أضيف المزيد إلى كنزي الأدبي

(سفيرة الشعر)

-هل تذكرين لنا بعضاً من المهرجانات أو اللقاءات الأدبية التي شاركتي بها داخل أو خارج سورية.؟

-جميع مشاركاتي كانت تحت سقف الوطن في المحافظات السورية لقد تخطيت ٤٠ مهرجاناً بالإضافة للظهريات والأمسيات الأدبية و تلقيت عدة دعوات للمشاركة خارج سورية لكنني اعتذرت لاسباب خاصة… واكتفيت بالنشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي والمجلات التي تصدر من خارج القطر فكنت سفيرة الشعر.

 

 

( نسرين والإعلام)

-هل هناك لقاءات لكِ على وسائل الإعلام المحلية سواء المرئية منها أو المقروءة ؟

-نعم لدي عدة لقاءات تلفزيونية على الفضائية السورية وقناة دراما السورية بالإضافة لقناة اوغاريت والمركز الإذاعي والتلفزيوني في محافظة طرطوس. أضف إلى ذلك إذاعة دمشق وأمواج وسوريانا أما المقروءة لي عدد من اللقاءات الصحفية في مجلات وجرائد سورية ومصرية وعراقية وتبقى صفحتي الشخصية على الفيس بوك تحمل أهم الوسائل في تواصلي مع الجمهور الأدبي المثقف.

-هل سبق لك أن شاركتي في المسابقات التي تقام تشجيعاً للمواهب الشابة.

(جائزة تستحقينها)

-نعم سبق لي أن شاركت وكرمت في أحدى الملتقيات الأدبية ومؤخراً شاركت بجائزة الكلمة 2019 للرواية. عن روايتي صابرين ولم تصدر نتيجة المسابقة حتى الآن. مؤسس الجائزة: دار دلمون الجديدة للطباعة والنشر والتوزيع.

(قلمها ينبض بالحبّ والجمال)

-وجدان الشعر كيف يتشكل عند الشاعرة نسرين بدور؟وهذا الشعور المرهف والإحساس الراقي الرقيق، ما الطريق إلى اكتسابه؟… والتمتع ببهائه؟

-الوجدان الشعري هو حالة شعورية شفافة هو وجودي وسط حالة صادقة من خلالها أجسد إحساسي ليتشكل وجداني عبر كلمات صادقة نابعة من وحي روحي وأنا أعتبر نفسي من الشاعرات الوجدانيات لأنني أكتب من صدق الواقع وحتى عندما أستعين بمخيلتي أيضاً أكتب بشفافية من هنا أقول أنا صادقة مع نفسي وقلمي ينبض بالحبّ و الجمال.

(السياق الشعري)

-ماهو الجنس الأدبي الأقرب لقلبك ولماذا؟

-قصيدة النثر هي ابنة قلبي ولدي مقال بهذا الخصوص النثر كالبحر أرمي به شحناتي الشعرية الثرية التي لاتقبل التأطير في إطار الأوزان الشعرية التي يسير على منوالها شعراء العمودي.

ببساطة يمكننا كتابة الشعر الموسيقي اللاموزون ضمن سياق الشعر الخالص هذه هي اللغة الشعرية المنفلتة من الأوزان التي تصنف ضمن إطار الشعر وليس النثر .

حتى القصيدة الحرة ظهرت نتيجة تمردها على قصيدة التفعيلة فقصيدة النثر هي اكتشاف أمكانية استخراج الشعر من السياق النثري هي قدرة النثر على إنجاب القصيدة قصيدة النثر بأختصار لاتنتمي إلى السياق الشعري المألوف وإنما تنتمي بالاساس إلى السياق العام للنثر أولاً وللسياق الشعري العام ثانياً،بفعل أدخال الأدوات الشعرية الأساسية عليها وأيضا يمكننا القول أن قصيدة النثر ليست مزجاً بين الشعر والنثر كما يعتقد البعض، وإنما هي خارج هذه المعادلة تماماً،على اعتبار أن المزج بين الشعر والنثر يؤدي بنا إلى مايسمى ( بالنص المفتوح ) . قصيدة النثر بأختصار ، هي نثر غايته الشعر .

(البناء والطلاسم السوداء)

-هل أنت مع الغُموض في الشعر الحديث؟

ما أجمل الكتابة التي تلمح ولا تصرح بمعنى الرمزية… أنا معه فيما لايضر بالقصيدة وشروطها الأساسية وهي ( الاختزال ، التكثيف ، اللاغرضية ، وشكلها المقطعي ) . وهناك أيضاً من يعبث بين الفعل والفاعل والمضاف والمضاف إليه والمبتدأ والخبر وهناك من يتبع (الانزياح) الإنحراف الإسلوبي يمكننا أن نخدم النص الشعري بفلسفة معينة وبالتأكيد بالصور الشعرية الجميلة ليس بالإكثار من الإبهام والغموض أنا مع التنويع في التشكيل الفضائي والبصري والجمع بين الشاعرية والنثرية وضد التمادي في الإنزياح والخرق وأخيراً أقول لست مع النص السهل واللغة المألوفة والسطحية ولست مع الغموض الهادم أنا مع البناء ولست مع الطلاسم السوداء علينا إيصال الفكرة بشكل سليم لذهن القراء فمن الممتع أن يفسر المتلقي أروع القصائد عبر خياله و حسب فهمه للكلمة.

(النار صادرة من المواقد العمودية)

-حدثينا عن الصراع الذي يواجهه شعراء النثر من قبل شعراء العمودي؟

-أنا أقول أين هم من كبار الأدباء والروائين ثم أقول أن العلاقة بين شعراء قصيدة النثر والقصيدة الحرة علاقة قائمة على المودة والصداقة وليس على النزاع والصراع لسبب بسيط جداً هو لأنهما يسيران بخطين متجاورين وليس متصادمين. إذاً لندعهما هكذا ولنبعد عنهما شروط الصراع لأن الشعر لايصارع نفسه ليقهرها وإنما ليجعلها تتوهج أكثر فأكثر كتوهج النار في المواقد القديمة إذاً النار صادرة من المواقد العمودية لذلك أنا أحب الماء وارتوي من بحر واحد هو النثر أضف إلى ذلك أن العلاقة بين كتاب القصة والرواية علاقة طيبة وأنا من الطيبين.

(ترسم الفن بالشعر)

-لو لم تكوني أديبة وشاعرة ماذا كنتِ ترغبين أن تكوني؟

-أنا أعشق المسرح ربما ممثلة مسرحية وسبق لي أن كتبت مسرحية أو إعلامية وسبق لي أن قمت بتقديم عدة مهرجانات وحلقات ثقافية كما لدي طموح في خوض هذا المجال لاحقاً وربما كنت فنانة لأنني أعشق الرسم ولا أتقنه للأسف لكنني مهتمة جداً باللوحات التي تسحرني ودائماً احاول رسمها وتصويرها بالشعر وأنا من تختار لوحات عالمية كغلاف لدواوينها مثل أخر لوحة للفنانة العالمية ديمترا ميلان أحسست بأن الأنثى التي رسمتها تشبهني جداً فكانت غلافاً لديواني حرير الورد.

 

(نورسين وبدر البدور)

-نعلم أنكِ متزوجة ورزقتي مؤخراً بطفلة اسميتها نورسين. ماذا تعني لكِ نورسين ومن أين ولماذا اخترتي هذا الاسم لابنتكِ الوحيدة؟

-نعم متزوجة وزوجي من الوسط الثقافي والإعلامي ابنتي نورسين هي ثمرة حبي ونور حياتي ومعنى اسمها ضوء القمر وبدر البدور المكتمل في سماء الحب والشعر.

-في الختام هل من إضافة تريد نسرين بدور أن تقدمها نحن كنا قد أغفلنا ذكرها في الحوار؟

-لا ليس لدي أي اضافة سوى الشكر لكَ الاعلامي النشيط والشاعر والإنسان الرائع شكراً على هذا الحوار القيم …. شكراً لمجلة سحر الحياة أرجو لكم دوام النجاح والألق.

مجلة سحر الحياة أيضاً تتقدم منك بجزيل الشكر والإحترام الشاعرة والأديبة الجميلة والراقية نسرين بدور لمنحك هذا الوقت لنا لإجراء حوار معك… نحن نتمنى لك دوام النجاح والتوفيق شكراً نسرين. 

الباز “البحث العلمي مقياس تقدم الدول ..والسيسي مخلص يعمل على إصلاح أحوال البلد

سلمى المصري “يهمني أن أقدم دورا يخدم المرأة لأنني دائما مناصرة لها

مظهر الحكيم “الفن سفارة وحضارة والفنان سفيرٌ في كل مكان وزمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: