مقالات

الطبيبة شيرين عبد الواحد صيدلانية ومغسلة موتى

كتب/خطاب معوض خطاب

ما زال أبطال وبطلات جيش مصر الأبيض يواصلون حربهم الشرسة مع فيروس كورونا المستجد “Covid_19″، غير عابئين بما يلاقونه من مخاطر وأهوال، وكل غايتهم ومبلغ أمانيهم فقط أن يسعدوا بشفاء مرضاهم.

والطبيبة الصيدلانية شيرين عبد الواحد، مسئولة مكافحة العدوى بمستشفى العزل بأبوتيج في محافظة أسيوط حاليا، تعتبر واحدة من بين أبطال وبطلات الجيش الأبيض الذين ما زالوا يواصلون عملهم ليلا ونهارا لمساعدة المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد “Covid_19”.

وفي الوقت الذي قد يفر فيه الكثيرون من أمام المخاطر التي تهدد حياتهم، نجد هذه الطبيبة تؤدي عملها وواجبها بكل تفان وإخلاص، ولا تكتفي بذلك بل تقوم بخوض مخاطر أشد قد تودي بحياتها.

فرغم أن جميع زملائها قضوا 14 يوما داخل مستشفى العزل إلا أن الطبيبة الصيدلانية شيرين عبد الواحد قد تركت بيتها وأسرتها وقضت 30 يوما متواصلين داخل مستشفى الصدر بأسيوط، ولم تعد إلى بيتها وأسرتها، بل انتقلت إلى مستشفى أبو تيج النموذجي الذين تم تجهيزه كمستشفى للعزل الصحي، وقضت داخله 35 يوما آخرين.

الصيدلانية شيرين عبد الواحد شاركت في غسل وتكفين متوفيين في مستشفى أبوتيج للعزل، وذلك بسبب صعوبة السماح لأي شخص بالدخول إلى مستشفى العزل.

ولم يكن يخطر للطبيبة الصيدلانية الشابة على بال أن تتعلم الغسل والكفن الشرعي للموتى في يوم من الأيام، ولكنها فعلتها بعد أن استعانت بأستاذة في كلية البنات بالأزهر الشريف وتعلمت منها كيفية الغسل الشرعي وتكفين الميت.
فكل التحية والتقدير والاحترام لهذه الطبيبة المقاتلة وزملائها وزميلاتها أبطال وبطلات جيش مصر الأبيض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: